fbpx
حوادث

10 سنوات لقاتل بأزمور

قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية الجديدة، أخيرا، بمؤاخذة متهم متابع من قبل قاضي التحقيق في حالة اعتقال، بجناية الضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا نافذا.
وحسب مصادر “الصباح”، تعود تفاصيل الواقعة إلى توجه العناصر الأمنية لدرب الشواي بعد إشعارها بوقوع جريمة قتل، إذ عاينت وجود بقع من الدم متناثرة على الأرض وكذا سكين كبير الحجم وشظايا قنينة زجاج، بعدما تم نقل الضحية للمستشفى عبر سيارة الإسعاف قبل أن يفارق الحياة.
وبعد إجراء بحث ميداني من قبل المحققين تم الاهتداء إلى هوية المشتبه فيه الأول الذي فر هاربا، رفقة ابن خالته الذي كان حاضرا معه وقت ارتكاب الجريمة.
وبعد إشعار النيابة العامة المختصة، توجهت على الفور فرقة أمنية من عناصر الشرطة القضائية المحلية بأزمور، إلى مقر سكن المشتبه فيه الأول بدرب الذهب، وفرضت عملية مراقبة وترصد بمحيط مقر إقامته.
وكللت عملية محاصرة جميع المنافذ المؤدية إلى سكنه بإيقافه وهو حامل لجرح دام على يده، مؤكدا بكل تلقائية أنه تشابك مع الضحية، كما تمت معاينة بقع دم على ملابس كان يرتديها وقتها.
وأمرت النيابة العامة بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية، بينما ظل ابن خالته الذي تم تحديد هويته في حالة فرار، إذ توجهت فرقة أمنية للجماعة الترابية لمهارزة الساحل بالبئر الجديد، لإيقافه بحضور عناصر الدرك الملكي صاحبة الاختصاص الترابي، لكنه نجح في الفرار، قبل أن تتمكن العناصر الأمنية بأزمور من إيقافه أخيرا أثناء وجوده صحبة أحد مرافقيه على متن إحدى السيارات.
وتعميقا للبحث من أجل فك لغز الجريمة، استمعت الضابطة القضائية، للموقوف الذي حاول بداية إنكار التهم الموجهة إليه، قبل مواجهته بأقوال بعض المصرحين، إذ اعترف أنه كان رفقة ابن خالته لحظة ارتكاب الجريمة التي راح ضحيتها عشيق زوجة قريبه.
وأرجع سبب وقوع الجريمة إلى أن الضحية كان على علاقة غرامية مع زوجة ابن خالته، ما دفعهما للانتقام منه ولم تكن لديهما نية قتله، موضحا أن الضحية هو من بادر بالاعتداء عليهما قبل أن يدافعا عن نفسيهما ليصاب إثرها الضحية بجروح بالغة عجلت بوفاته، قبل أن يختفي عن الأنظار.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى