fbpx
الأولى

مقاتلات تتجول بتأمينات مزورة

تنامي مخاطرها بالطرقات وشبكة استغلت فرض رخصة السياقة لاستنساخ شهادات مزيفة

يتجول عدد كبير من سائقي الدراجات ثلاثية العجلات، في الطرقات الحضرية بالبيضاء، دون التوفر على شهادات التأمين، فيما يتوفر بعضها على تأمينات مزورة، ما يهدد أرواح مستعملي الطرق من الراكبين والراجلين.
وأفادت مصادر عليمة أن اشتراط شركة التأمين التوفر على رخصة السياقة من نوع (ب) للحصول على شهادة التأمين، دفع الكثير من السائقين، سيما الذين ينشطون في النقل السري، إلى الاستغناء عن التأمين، ومواصلة نشاطهم المحظور، مع ما يخلفونه من ذعر وفزع بالطرقات، جراء المناورات التي يقومون بها والمرور من الاتجاه المعاكس، والبحث عن منافذ للفرار من قبضة عناصر السير والجولان ودراجي الأمن.
وكشفت المصادر نفسها أن شبكة للتزوير، نشطت في توفير شهادات مستنسخة، يستغلها بعض السائقين ممن يتوفرون على رخص السياقة، كما يستعملها أولئك الذي لم يسبق لهم أن اجتازوا امتحان السياقة.
ورغم أن الحكومة حاولت تنظيم استعمال هذه الناقلات، وتخصيصها للبضائع فقط، وهو ما ترجم واقعيا عند الرغبة في تجديد التأمينات، إذ تراقب شركة التأمين مدى توفر طالب الشهادة على رخصة سياقة، إضافة إلى إجباره على توقيع التزام مصادق عليه بعدم استغلال الدراجة الثلاثية في نقل الأشخاص، فإن استغلال تلك الناقلات في النقل السري يتزايد يوما بعد يوم، بل وجرى فرض الأمر الواقع بتخصيص محطات خاصة بها، تتوقف إلى جانب سيارات الأجرة الكبيرة، على مرأى ومسمع من السلطات، بالحي الحسني وفي عين الذئاب قرب “موروكو مول” وفي الرحمة وعين السبع، وغيرها من عمالات العاصمة الاقتصادية. وتسجل يوميا حوادث سير مقرونة بفرار سائقي “التريبورتورات”، وتسبب أضرارا كبيرة للسيارات والراجلين. ورغم الحملات الأمنية التي تنظم بين الحين والآخر، فإن عدد “التريبورتورات” يتضاعف، واستغلالها في النقل السري يتواصل.
وأوضحت مصادر الصباح أن التريبورتورات، أصبح يطلق عليها المقاتلات، وكل مستعملي الطريق يتحاشونها ويحاولون الابتعاد عنها، لعلمهم المسبق بتهور سائقيها واستعداهم للمناورة بشكل خطير، والصعود فوق الطوار أو المرور في الاتجاه المعاكس، بل حتى المدارات لا يحترمون مسارها ويلجونها من الاتجاه المخالف.
وأكدت المصادر ذاتها أن “المقاتلات” تحولت إلى ما يشبه “المأذونيات”، إذ يستثمر فيها بعض المخالفين، باقتنائهم عددا منها وتكليف قاصرين بممارسة نشاط النقل السري بواسطتها وتقاسم المداخيل، أو دفع مبلغ مالي عن كل يوم استغلال.
المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى