fbpx
وطنية

الاتحاد المغربي للشغل يشل الجماعات

تشل الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، التابعة للاتحاد المغربي للشغل، اليوم (الأربعاء)، الجماعات الترابية في مجموع التراب الوطني، تنفيذا للإضراب الوطني الذي دعا إليه المكتب الوطني، مرفوقا بوقفات احتجاجية، ابتداء من زوال اليوم نفسه أمام مقرات مجالس منتخبة وعمالات وولايات.
وقال عبد الصادق مرشد، الكاتب العام بالنيابة للجامعة الوطنية، «إن الحكومة لم تترك لنا أي خيار سوى العودة إلى الإضرابات والاحتجاجات، بعد استنفاد جميع الأشكال الأخرى لإقناع الطرف الآخر بحوار جدي وحقيقي ومنتج، بدل حوارات ماراثونية عقيمة».
وأكد مرشد، في تصريح لـ»الصباح»، أن عمال وم+وظفي الجماعات مازالوا يطالبون بنقاط جرى الاتفاق عليها في 2007، إضافة إلى ملفات مطلبية لاحقة تعرضت هي الأخرى إلى التماطل والتسويف.
وتطالب الجامعة الوطنية، يقول مرشد، بصرف جميع مستحقات الموظفين والأطر منذ 2015 إلى 2020 بجميع أصنافها بمن فيها المتقاعدون والأرامل وملفات الأحكام عبر تحويل الاعتمادات المالية، ابتداء من مارس المقبل، والعمل على تسوية جميع الملفات المادية والإدارية قبل الانتخابات الجماعية لـ2021.
ومن بين الملفات المعطلة أيضا، التسوية الشاملة لحاملي الشهادات، من مجازين وتقنيين وحاصلين على الماستر ودكاترة، ثم تسوية ملف العمال الجماعيين الذين تم إقصاؤهم من دفتر تحملات التدبير المفوض (قطاع النظافة) بجماعة البيضاء، مثلا، دون احترام الخدمات الجليلة التي قدموها لهذا المرفأ الهام.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى