fbpx
الرياضة

حالة جيد تزيد المخاوف

اعتداء على الحكم بعد مباراة برشيد وبركان زاد المطالبة بالزجر
في وقت اعتبر فيه البعض أن حالة تعرض موسى نداو، مدرب جمعية سلا، للعنصرية أخيرا، حالة عابرة، استغربت عائلة كرة القدم الوطنية، لبروز حالة جديدة، كان ضحيتها الحكم رضوان جيد، خلال مباراة يوسفية برشيد ونهضة بركان.
وسبق ل”الصباح” الكشف عن معطيات بخصوص الواقعة، التي كان وراءها مستشار بالمجلس البلدي لبرشيد، والذي لا تربطه أي علاقة بالفريقين المتنافسين، إذ اقتحم المستطيل الأخضر بعد نهاية المواجهة للاعتداء على الحكم، الذي لم يستسغ ذلك التصرف.
واستغرب الحكم نفسه كيف أن شخصا لا علاقة له بالفريقين، اقتحم الملعب خصيصا لمهاجمته، علما أن مسؤولي الفريق المنهزم نهضة بركان، عاملوا جيد بشكل لائق وصافحوه بعد إعلانه عن نهاية المواجهة، وأنهم تقبلوا الهزيمة بشكل عاد، شأنهم شأن مكونات يوسفية برشيد.
ووصل الضرر النفسي الذي تعرض له جيد إلى حد تهديده بالاعتزال، معتبرا ما حدث له غير مقبول في كرة القدم، خاصة أن الأمر وصل مداه لعائلته، وهو ما بات يستوجب تحركا مستعجلا للضرب بيد من حديد على الفاعلين.
وعلى غرار موسى نداو، تلقى جيد اتصالات من مسؤولين جامعيين ومن نواد وطنية، تدعمه بشكل كبير، وتعتبر ما حدث أمرا غير مقبول، وتدعم أي قرار من الجامعة، من أجل الحد من هذه التصرفات المشينة، التي تضر بصورة كرة القدم الوطنية.
ع. د

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى