fbpx
الرياضة

السكتيوي وبركان يدخلان دائرة الشك

النجار قال إن يوسفية برشيد اشتغل 40 يوما لتحقيق الفوز

وضع يوسفية برشيد طارق السكتيوي، مدرب نهضة بركان، تحت ضغط الإقالةـ، بعد فوزه عليه (1-0)، أول أمس (الأحد)، بالملعب البلدي، ليرد الدين للفريق الذي أقصاه من كأس العرش قبل أسابيع.
وسجل عزيز النخلي الهدف الوحيد في الدقيقة 43، بضربة رأسية من تمريرة ليوسف شينة، وضعها في شباك حمزة حمياني، ليحرز أول أهدافه مع يوسفية برشيد.
وأكمل الفريقان المواجهة بنقص عددي، إذ طرد الحكم رضوان جيد العربي الناجي من نهضة بركان، وهشام التايك من يوسفية برشيد.
واعتمد طارق السكتيوي، مدرب نهضة بركان، على عمر النمساوي والعربي الناجي وزكرياء حذراف، وإشراك إبراهيم البحراوي وعبد الكريم باعدي في الجولة الثانية، بعد أسبوع عن فوزهم بلقب «الشان» رفقة المنتخب المحلي، والاحتفاظ بزهير العروبي في الاحتياط.
واسترجع العميد محمد عزيز مكانه مدافعا أيسر لنهضة بركان، بعد تماثله للشفاء من الإصابة.
وواجه الأوغندي باتريك كادو فريقه السابق نهضة بركان، إذ يلعب معارا إلى نهاية الموسم، لكنه لم يقو على هز شباك حمزة حمياني، ما أدى إلى تعويضه بيونس الحواصي في الدقيقة 70.
وارتقى يوسفية برشيد إلى الرتبة التاسعة، بسبع نقاط، وسيحل في الدورة المقبلة ضيفا على الفتح الرياضي، فيما حافظ نهضة بركان على مركزه الثالث، بعشر نقاط، ليصبح مطالبا بتدارك الهزيمة أمام شباب المحمدية.
وأكد عبد الرحيم النجار، مدرب يوسفية برشيد، أن الفوز تم الاشتغال عليه لمدة أربعين يوما، إذ استفاد يوسفية برشيد من فترة التوقف.
وأشاد النجار بلاعبيه الذين حققوا الفوز، وأهداه للجماهير، في انتظار حصد نتائج مماثلة.
واعتبر السكتيوي الهزيمة مرة أمام يوسفية برشيد، الذي استمات، ودافع عن الهدف الذي سجله من فرصته الوحيدة في الشوط الأول، عكس فريقه الذي انطلق جيدا، لكن التثاقل في تمرير الكرة، والدفاع المتقدم ساعدا المنافس.
وأضاف السكتيوي أن نهضة بركان ضغط في الجولة الثانية، من خلال اللعب أكثر إلى الأمام، لكن طرد العربي الناجي لم يخدم مصالحه.
عبد العزيز خمال (برشيد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى