fbpx
مجتمع

سماسرة يلهبون أسعار العبور

شهد ميناء طنجة المتوسط، خلال الفترة الأخيرة، احتجاجات عارمة لأفراد الجالية المغربية المقيمة باسبانيا، الذين عبروا عن رفضهم لعمليات “السمسرة” في بيع تذاكر السفر الخاصة بالرحلات الاستثنائية الرابطة بين الميناء المتوسطي وميناء الجزيرة الخضراء بإسبانيا، محملين كامل المسؤولية للسلطات المغربية والشركتين البحريتين المستحوذتين على الملاحة بالمضيق.

وعبر عدد من المهاجرين المغاربة العائدين إلى بلد المهجر، عن استيائهم من الزيادات الصاروخية التي يفرضها السماسرة والوسطاء على الراغبين في السفر إلى الضفة الأخرى، ويرفعون من أسعار تذاكر الرحلات بحوالي 150 في المائة مقارنة بالأثمنة المعروفة خلال الفترة العادية، إذ لا يتعدى ثمن التذكرة 380 درهما للراجلين وحوالي ألفي درهم لأصحاب السيارات، لتصبح ما بين 700 درهم و1000 للفرد، فيما تصل تكلفة السفر بالسيارة إلى 4 آلاف درهم.

وذكر مهاجر مغربي في إسبانيا، أن هذا السلوك الاستغلالي، الذي يتعرض له المسافرون الذين هم في أمس الحاجة إلى العودة إلى ديار المهجر، هو “استغلال بشع” لسماسرة يعمدون إلى التصرف في أثمنة التذاكر دون مراقبة على الأثمنة المحددة قانونا، محملا كامل المسؤولية للسلطات المغربية والقائمين على قطاع النقل البحري، الذين لا يعيرون أي اهتمام إلى السماسرة والشركتين البحريتين “طرانس ميدي طيرانيا” و “بيلياريا”، المرخص لهما باستغلال الخط البحري الرابط بين ميناءي طنجة المتوسط والجزيرة الخضراء.

وقال المهاجر المغربي، في شريط نشره على مواقع التواصل الاجتماعي، إن “الحصول على تذكرة السفر يفرض ملء استمارة الحجز على الموقع الإلكتروني للسفارة المغربية، إلا أن الراغب لا يتلقى أي رد أو تجاوب، ما يضطره إلى اللجوء لوسطاء “معتمدين” يتخذون من طنجة مقرا لهم، ويشترطون عليك إرسال المبلغ المتفق عليه عن طريق وكالة تحويل الأموال” ويسترن يونيون” للحصول على تذكرة السفر.
واستغرب المتحدث من الكيفية التي يتعامل بها الوسطاء دون أي حسيب أو رقيب.

يذكر، أن السلطات الإسبانية، أعلنت عن إعادة تصنيف المغرب ضمن قائمة الدول المفروض على مواطنيها إجراء فحص الكشف عن فيروس كورونا، قبل الدخول إلى التراب الإسباني، وقررت تفعيلها ابتداء من الأحد الماضي إلى غاية نهاية الشهر الجاري.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى