fbpx
وطنية

بنعبدالله يدعو إلى منطقة حرة بالفنيدق

دعا نبيل بنعبدالله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، إلى إحداث منطقة حرة في الشمال، لإنعاش النشاط الاقتصادي. وأكد المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، بعد الوقوف عند تردي الأوضاع الاجتماعية بالفنيدق، بعد إغلاق معبري سبتة ومليلية المحتلتين، على ضرورة تحمل الحكومة مسؤوليتها في بلورة البدائل العاجلة في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، لمواجهة تداعيات منع التهريب ونقل السلع. ولم يفت الحزب التأكيد للمناسبة على مساندته للقرارات السيادية، ولإجراءات دعم الإنتاج الوطني، ومناهضته لشبكات التهريب، بالنظر إلى ما تـلحقه من أضرار جسيمة بالاقتصاد الوطني، وما تقترفه من استغلال بشع للآلاف من المواطنين البسطاء، معظمهم نساء، لإنجاز عمليات التهريب، في ظل شروط تمس بالكرامة الإنسانية. وجدد الأمين العام في رسالة رئيس الحكومة، مطالبته بتحمل مسؤوليتها في بلورة عاجلة للبدائل الاجتماعية والاقتصادية المناسبة بالنسبة إلى آلاف الأسر في المناطق المعنية، والتي يعد التهريب مصدر رزقها الوحيد، لمواجهة ظروف البطالة والركود والفقر.
وتطرح قضية وضع بدائل اقتصادية تحديات كبرى، تتطلب تظافر الجهود، من قبل السلطات الإقليمية والفاعلين الاقتصاديين، ومجلس الجهة لتوفير شروط أفضل للاستثمار وتيسير الظروف لنقل عدد من الأنشطة من عاصمة البوغاز إلى الفنيدق.
ويطرح خيار المنطقة الحرة العديد من التحديات، التي يجب توفرها لضمان نجاحها، وأولها ارتباطها بنشاط اقتصادي كبير غالبا ما يكون في مدن تتوفر على ميناء كبير بنشاط اقتصادي مؤثر، وهذا الخيار يمكن أن يفكر فيها في الناظور، إلى جانب الميناء الذي بات يعرف تدفق النشاط التجاري، بعد إغلاق منافذ التهريب.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى