fbpx
الأولى

المالكي: لم أفكر قط في زيارة إسرائيل

مجلس النواب يتجه نحو دورة استثنائية بسبب القوانين الانتخابية والتغطية الاجتماعية

استبعد حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، زيارته لإسرائيل، مؤكدا، في ندوة صحفية عقدها صباح أمس (الجمعة) بالقاعة 11، أنه لم يسبق له أن فكر في ذلك.
جاء جواب المالكي، ردا على سؤال طرح عليه بخصوص إمكانية تبادل الزيارات مع البرلمان الإسرائيلي، بيد أن رئيس مجلس النواب، المدرك لقيمة الجواب، وما قد يخلفه من ردود أفعال متباينة، وحتى لا يقع في ما قد يغضب الاتحاديين، رد بابتسامة “احنا عاد بدينا”، طالبا الهداية لصاحبة السؤال، مؤكدا في الوقت نفسه، أن الزيارة ستكون حدثا، وتحتاج إلى شروطها.
ويتجه مجلس النواب، بسبب القوانين الانتخابية وتعميم التغطية الاجتماعية، نحو عقد دورة استثنائية، إذ ينتظر مبادرة الحكومة لعقدها.
وقال حبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، إن المجلس “على استعداد تام للاستجابة، إما بعرض دورة عادية أو غير عادية لدراسة النصوص في سياق ما تقرر لمناسبة انعقاد المجلس الوزاري”. وعبر المالكي عن أمله في أن تكون دورة استثنائية، خصوصا أن البلاد في سنة انتخابية، مضيفا أن البرلمان ينتظر مبادرة الحكومة في الإطار نفسه.
وكشف تقرير صادر عن مجلس النواب لتقييم حصيلة أشغال دورة أكتوبر، أن عدد الأسئلة التي وجهها أعضاء المجلس إلى الحكومة، وصل إلى 2330 سؤالا، منها 649 سؤالا شفويا، و1681 كتابيا، وتوصل المجلس بـ 1515 جوابا عن أسئلة كتابية، ضمنها 208 أجوبة عن أسئلة كتابية أحيلت خلال الدورة المنتهية، و1307 أجوبة عن أسئلة كتابية طرحت منذ بداية الولاية التشريعية.
وفي موضوع حصيلة أعمال المجلس في مجال الدبلوماسية البرلمانية والعلاقات الخارجية، يبقى أبلغ مثال على نجاح دبلوماسية مجلس النواب، خلال دورة أكتوبر المنتهية، هو صدور بلاغات رسمية عن عدد من المؤسسات التشريعية والمنظمات البرلمانية الدولية، تساند وتدعم من خلالها بلادنا، في الذود عن مصالحها، بإعادة فتح معبر الكركرات الحدودي، وتأمين تدفق السلع والأشخاص بين المغرب وعمقه الإفريقي.
وانتقد المالكي ظاهرة غياب الوزراء عن حضور أشغال البرلمان، بيد أنه لم يعمم، إذ استثنى البعض منهم الذين يواظبون على الحضور، ويتجاوبون مع المؤسسة التشريعية.
عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى