fbpx
وطنية

3700 طبيب يخرسون مناهضي التلقيح

أخرس 3700 طبيب بجهة البيضاء-سطات، وحدها، الأصوات المشككة في عمليات التلقيح، إذ أعطى الجراحون وأطباء الطب العام وطب الأسنان والصيادلة وأطباء القطاع الخاص بمختلف تخصصاتهم المثال الحي في سلامة وأمن اللقاحات المعتمدة من قبل المغرب.
وأعرب المجلس الجهوي لهيأة الأطباء بالبيضاء سطات، عن ارتياحه بشأن الأجواء التي طبعت المرحلة الأولى لعملية التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد ونجاحها، في أوساط الأطباء الذين تعبؤوا إلى هذه العملية، أياما قبل إعطاء الانطلاقة الرسمية من قبل جلالة الملك الخميس 28 يناير الماضي.
وتميزت هذه العملية، التي دامت ثلاثة أيام، بأربعة مواقع (البيضاء والجديدة والمحمدية وسطات)، ضمن التقيد الصارم بالتدابير الحمائية، بانخراط قوي من جانب هؤلاء المهنيين، الذين أعربوا عن ثقتهم في اللقاح المضاد لفيروس كورونا.
وحسب بيان توصلت به “الصباح”، عقد المجلس الجهوي لهيأة الأطباء سلسلة من الاجتماعات، تقرر خلالها فتح اللوائح المتعلقة بالمستفيدين، إذ سجل ما يناهز 4 آلاف و200 طبيب وطبيبة من مختلف التخصصات والقطاعات.
وبتنسيق مع المديرية الجهوية للصحة، شرع في عملية التلقيح الجمعة ما قبل الماضي، إذ استفاد في اليوم الأول ألف و130 طبيبا، وخلال اليوم الثاني (السبت ما قبل الماضي) 1300 طبيب، والعدد نفسه في اليوم الثالث (الاثنين الماضي)، ما مكن من تلقيح أزيد من 3500 من المهنيين.
وأشار البيان إلى أن نسبة مشاركة الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة، مقارنة مع الراغبين في التلقيح، وصلت إلى ما يناهز 70 في المائة، فيما فاقت نسبة الأطباء الذين تجاوزت أعمارهم أربعين سنة، ممن استفادوا من عملية التلقيح، 52 في المائة.
وفي سياق متصل، قال الدكتور عبد الكريم الزبيدي، رئيس المجلس الجهوي لهيأة الأطباء، إنه من أجل أن تمر هذه العملية في ظروف جيدة، تم رسم معالمها بشكل دقيق لما فيه صالح المستفيدين، إذ تم الشروع في التسجيل، مع التحقق من المسجلين من خلال ملء مطبوع بشكل مسبق.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى