fbpx
مجتمع

توقف أشغال محطة القطار الرباط

توقفت أشغال تجديد معالم محطة القطار الرباط، بسبب ظهور “تشوهات هندسية”، وينتظر أن يواصل مهندس آخر العمل، لإصلاح بعض الأخطاء الواردة في التصميم الأولي. والأخطر من كل ذلك في مجال توسعة محطة القطار هو السقف الخارجي الضخم الذي برز على شكل صندوق أخفى معالم الباب الرئيسي للمحطة الذي يعد ذاكرة سكان العاصمة، إذ عبرت اليونسكو عن أسفها لعدم تمكن السلطات المغربية من إجراء تعديلات طفيفة على مشروع المحطة لتخفيف آثارها على أسوار المدينة التاريخية.

و راسلت اليونسكو، السلطات، لتنبهها إلى ضرورة التنسيق المسبق معها أثناء إحداث تغيير عصري على فضاءات شيدت في الرباط منذ 1912على عهد الحماية الفرنسية.

ورفض منتخبون بمجلس العاصمة الرباط، الحديث حول هذا الموضوع، في اتصال مع ” الصباح”، إذ اعتبروا أن مكتب السكك الحديدية، هو المسؤول عن هذه المشاريع، بعضها نال استحسان المواطنين، خاصة محطات أكدال الرباط، والقنيطرة، والبيضاء المسافرين، وطنجة، التي وصفها مغاربة و أجانب في أشرطة فيديو، بمحطات ” مطارات” وليس قطارات للطريقة الهندسية العصرية والفنية التي صممت بها، وكذا توفير كافة المرافق التي يحتاجون إليها، إذ تابعت ” الصباح” المواطنين وهم يلتقطون لأنفسهم ورفقة مرافقيهم،” سلفيات” في بهو تلك المحطات.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى