fbpx
الأولى

فضائح وسياسة تغرق “كاف” قبل الانتخابات

المغرب خارج اللعبة واتهامات بغسيل الأموال وتلقي الهدايا تطوق مرشحين

تفجرت فضائح مالية، وظهرت بوادر تسييس، بالكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، على بعد ثلاثة أشهر من الانتخابات المقررة في مارس المقبل بالرباط.
وكشفت معطيات حصلت عليها “الصباح” أن جنوب إفريقيا تستغل العداء الجزائري للمغرب ووحدته الترابية، لمنع تشكيل تكتل لاتحاد شمال إفريقيا، الذي كان من المفروض أن يدعم المرشح الموريتاني أحمد ولد يحيى، الذي وجد نفسه وحيدا، في مواجهة القطب الجديد، الذي يستعد لفرض سيطرته على الكنفدرالية الإفريقية، مستغلا توقيف أحمد أحمد، وعدم ترشح فوزي لقجع.
وحسب المصادر نفسها، فإن المصالح السياسية تسم التسخينات التي تسبق انتخابات الكنفدرالية الإفريقية، مشيرة إلى أن الاتحاد الدولي “فيفا” يراقب الوضع عن كثب، ويعد تقارير عن كل مرشح، كما أنه سيسهر على الانتخابات، لمنع أي تجاوزات.
وفجرت صحيفة “فوت أفريك” فضيحة مدوية، بعدما أكدت أن لجنة الحكامة ب”كاف”، تأكدت من ضلوع الموريتاني أحمد يحيى، الرئيس الحالي للاتحاد المحلي لكرة القدم، ورجل الأعمال الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي، رئيس ماميلودي صانداونز، في غسيل أموال وعلاقات سياسية مشبوهة.
وأوضحت الصحيفة نفسها، أن لجنة الحكامة ب”كاف” وضعت اسم أحمد يحيى ضمن الأشخاص الذين استفادوا من عمرة مهداة من أحمد أحمد، والتي أثارت جدلا واسعا أخيرا، وكانت من بين الأسباب التي أوقف إثرها من قبل لجنة الأخلاقيات التابعة للاتحاد الدولي “فيفا”.
وبخصوص موتسيبي، فإن علاقته بالحزب الحاكم بجنوب إفريقيا أثارت قلق أعضاء لجنة الحكامة ب”كاف”، خاصة أنها علاقة عائلية ووطيدة، جعلته المساهم المالي الأول في الحزب نفسه، والذي يعول عليه لخدمة التوجهات السياسية لبلاده على الصعيد القاري.
وأضافت الصحيفة أن موتسيبي متورط أيضا في تبييض أموال في بوتسوانا، في 2019 و2020، وهي قضية أثارت جدلا كبيرا في جنوب إفريقيا، ناهيك عن اتهامه بتشغيل قاصرين بشركته.
من جهته، قال السنغالي أوغستين سنغور، المرشح الثالث لرئاسة “كاف”، إنه “مرشح أول” لنيل رئاسة الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم.
وأوضح سنغور في ندوة صحافية عقدها لتقديم برنامجه الانتخابي، بالرأس الأخضر، أنه لا يتقدم لمغامرة، دون علمه بفوزها مسبقا، مبرزا أنه سيبذل ما في وسعه، من أجل نيل رئاسة “كاف”.
وينافس سنغور، جاك أونوما، الرئيس السابق للاتحاد الإيفواري، وأحمد يحيى الرئيس الحالي للاتحاد الموريتاني، ثم رجل الأعمال الجنوب إفريقي باتريس موتسيبي، رئيس ماميلودي صانداونز، الذي يراه الإعلام الإفريقي المرشح الأول، بالنظر إلى نفوذه في أغلب الدول الإفريقية.
عبد الإله المتقي والعقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى