fbpx
حوادث

أطفـال ضمـن قتلـى قـوارب “الحريـك”

انتشال ستة وفقدان 40 وإنقاذ 14 والقارب انقلب بسواحل الداخلة

تعيش وادي زم مأساة اجتماعية، منذ منتصف الأسبوع الماضي، بعد انقلاب قارب للهجرة السرية قبالة ساحل الداخلة، كان به 60 مرشحا للهجرة السرية نحو جزر الكناري، يتحدرون من جماعات ترابية ضواحي المدينة، وأنقذت المصالح المختصة 14 مرشحا كما انتشلت جثث ستة، ضمنهم أطفال كانوا مع أسرهم، ومازال 40 في عداد المفقودين، وتدخلت فرق مختصة لانتشال جثث العديد من المرشحين الذين وصلت جثامينهم إلى مسقط رؤرسهم بجماعات أولاد عيسى والبراكسة بقبيلة السماعلة قصد دفنها، فيما يستمر البحث عن الآخرين.
وذكر مصدر مقرب من دائرة البحث التمهيدي الذي أمرت به النيابة العامة بالداخلة أن هناك أطفالا ضمن المفقودين، بعدما توجهت أسر تضم أزواجا وزوجات وأطفالهم للعبور إلى جزر الكناري، قبل أن ينقلب بهم القارب، بعدما نجحت عمليات للعبور إلى جزر “لاس بالماس” في الشهور القليلة الماضية.

وتحولت العديد من المنازل إلى مآثم منذ الخميس الماضي، بعدما نصبت أسر الضحايا خياما بالجماعتين المذكورتين، في انتظار العثور على المفقودين، في حين دفنت الجثث التي وصلت إلى بيوت أسرها، واضطرت عائلات للتنقل عبر طائرات تابعة للخطوط الملكية المغربية من مطار محمد الخامس الدولي بالبيضاء نحو الداخلة أملا في العثور على أخبار ذويها.
وحسب ما حصلت عليه “الصباح” أنه يوجد قاصرون ضمن المفقودين إضافة إلى الأطفال الصغار الذين كانوا مع أسرهم بالقارب، بضعهم لا يتجاوز عمره خمس سنوات، وتدخلت السلطات المختصة لحصر العدد النهائي للضحايا، فيما يستمر البحث الذي أمرت به النيابة العامة للوصول إلى أعضاء شبكة الهجرة السرية الذين تسلموا مبالغ مالية من المرشحين، مقابل وصولهم إلى الجزر الإسبانية.
ويأتي الحادث الجديد على بعد ثلاثة أشهر من مأساة مشابهة شهدتها دار “ولد زيدوح” بدائرة سوق السبت أولاد النمة بإقليم الفقيه بنصالح، بعد مصرع سبعة مرشحين للهجرة السرية وفقدان 16 آخرين، مازال البحث جاريا عنهم، بعد انقلاب قارب كان يقلهم من سواحل الداخلة نحو الجزر سالفة الذكر، وتدخلت السلطات الترابية والدرك الملكي، بالتنسيق مع أعوان السلطات بدار ولد زيدوح، لإنجاز لائحة تتكون من 16 مفقودا، بعدما استمعت إلى أهاليهم، الذين أكدوا أنهم توجهوا إلى الداخلة بغرض الهجرة السرية.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى