fbpx
الرياضة

اختلاسات بمليار ونصف تلاحق جامعة السلة

محكمة جرائم الأموال تفتح الملف في 22 فبراير

حددت محكمة جرائم الأموال بالرباط 22 فبراير المقبل، للنظر في الدعوى القضائية المرفوعة ضد رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، وبعض أعضاء المكتب الجامعي السابق.
وفتحت محكمة جرائم الأموال الملف الاثنين الماضي، لكنها قررت تأجيله إلى 22 فبراير المقبل، بسبب عدم حضور الرئيس، بعد أن أكد محاميه لهيأة المحكمة أنه تعرض لوعكة صحية.
وحضر الجلسة المتهمون الآخرون في الملف، ويتعلق الأمر بأمين مال الجامعة السابق، ومسؤول بالمركز الوطني لكرة السلة، إضافة إلى رافعي الدعوى المذكورة، حسن شملال ونور الدين بلعوباد، اللذين اتهما الرئيس والعضوين المذكورين باختلاس حوالي مليار ونصف المليار سنتيم.
وتتضمن الدعوى العديد من المعطيات، التي لا يتضمنها تقرير الافتحاص وتقرير الخبير القضائي، الذي أشرفت عليهما وزارة الثقافة والشباب والرياضة، في عهد الوزير الأسبق رشيد الطالبي العلمي، وشكلا موضوع شكاية ثانية رفعتها اللجنة المؤقتة لدى المحكمة ذاتها، ولم تباشر فيها الفرقة الوطنية التحقيق بعد، إذ لم تستدع الأخيرة أوراش للتحقيق معه.
وتهم الدعوى الأولى اختلالات في الحصيلة المالية السنوية، بعد الإدلاء بمستحقات مالية إجمالية تفوق مليارا و450 مليون سنتيم، خلال السنوات الثلاث الأولى من تدبير الرئيس لشؤون الجامعة، وتتعلق بمستحقات النقل التلفزيوني والرخص وغيرها من الموارد المالية الأخرى.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى