fbpx
حوادث

شاب ينهي حياة صديقه بطنجة

وجه له طعنة قاتلة داخل سيارته قبل أن يلوذ بالفرار

لفظ شاب عشريني أنفاسه الأخيرة، في الساعات الأولى من ليلة الأربعاء/الخميس، لحظات بعد وصوله إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة، نتيجة تعرضه لطعنة سكين قاتلة، وجهها له أحد معارفه بواسطة سلاح أبيض، وهما على متن سيارة الضحية قرب ساحة 20 غشت بحي السواني وسط المدينة.
وأفاد مصدر طبي، أن الهالك، البالغ من العمر 23 سنة، وصل إلى المستشفى وهو في حالة غيبوبة تامة، نتيجة تعرضه لضربة قوية بواسطة آلة حادة أصابته جهة القلب، نتج عنها تلف في الأنسجة الدموية ونزيف حاد، مؤكدا أن الطاقم الطبي لم يتمكن من تقديم أي مساعدة لإنقاذ حياة الضحية بسبب عمق وخطورة الجرح الغائر الذي أصيب به، ليتم نقله إلى مستودع الأموات الجماعي للمدينة، في انتظار تعليمات النيابة العامة.
وفور علمها بالحادث، باشرت فرقة للأبحاث تابعة لمصلحة الشرطة القضائية الولائية بالمدينة، تحرياتها في الموضوع إلى حين تمكنها من تحديد هوية الفاعل، الذي جرى إيقافه في اليوم نفسه بحومة ظهر الحمام بمنطقة بني مكادة، وبحوزته السكين المستعمل في هذه الواقعة، ليتم وضعه، بأمر من النيابة العامة المختصة، رهن تدابير الحراسة النظرية، من أجل التحقيق معه حول أسباب وملابسات طعنه الضحية وقتله.
وحسب تصريحات المشتبه فيه، البالغ من العمر 18 سنة وهو من ذوي السوابق القضائية، فإن وقائع الحادثة ابتدأت عندما طلب الجاني من الضحية، وهو ابن حيه وتربطه به علاقة صداقة وجوار، أن يوصله بسيارته إلى المستشفى لعلاج جرح أصابه في اليد، وفي الطريق نشب بينهما شجار تطور للسب والشتم، ما دفع الجاني إلى طعنه بواسطة السلاح الأبيض في صدره جهة القلب، قبل أن يغادر مسرح الجريمة في اتجاه المجهول.
وينتظر أن تحيل مصلحة الشرطة القضائية، اليوم (الجمعة)، المتهم على أنظار الوكيل العام لدى استئنافية طنجة، الذي يرتقب أن يحيله بدوره على قاضي التحقيق بالمحكمة نفسها لإجراء بحث تفصيلي معه حول التهمة الموجه إليه، وتتعلق بجناية “الضرب والجرح المفضيين إلى الوفاة”، قبل تقديمه أمام العدالة.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى