fbpx
الرياضة

الأولمبياد في مهب الريح

مدير اللجنة المنظمة قال إن الوضع غير مناسب لتنظيم مسابقة آمنة ونائب الرئيس توقع نقلها لبلد آخر

قال توشيرو موتو، المدير التنفيذي للجنة المنظمة لألعاب طوكيو الأولمبية، إن الجميع قلق من سرعة انتشار فيروس كورونا، وتهديده للألعاب، على بعد ستة أشهر من انطلاقها.
وأوضح موتو في حوار مع وكالة الأنباء الفرنسية «أ.ف.ب»، أن المنظمين لا يرغبون في تأجيل جديد أو إلغاء للبطولة العالمية، لكنه أكد صعوبة تنظيمها بحضور الجماهير في ظل الظروف الحالية.
وعبر موتو عن تفاؤله بإقامة الألعاب في الوقت المناسب، رغم حالة الطوارئ التي تسود اليابان، وتحسن الحالة الوبائية قريبا، مضيفا “أن المنظمين لا يناقشون إلغاء البطولة، كما أن اللجنة الأولمبية الدولية تبقى هي الأخرى متفائلة بخصوص تنظيمها في وقتها، بعد تأجيلها السنة الماضية.
وأضاف “لا أعرف ما يمكن أن يحدث في الفترة المقبلة، لكن بطبيعة الحال عدم وجود المشجعين أمر غير مرغوب فيه. من الصعب الآن التنبؤ بالمستقبل القريب”.
من جهته، توقع كيث ميلز، نائب رئيس اللجنة المنظمة للأولمبياد، ألا تقام الألعاب في اليابان، بسبب الظروف الحالية، وتوقع نقلها لبلد آخر.
وأظهر استطلاع للرأي في اليابان، بداية 2021، أن 80% من اليابانيين يعارضون إقامة الألعاب هذا العام، حتى بعدما كشف المنظمون عن مجموعة من الإجراءات لمكافحة الفيروس، أهمها إغلاق الحدود أمام الأجانب لوقت غير محدد.
واعترف المسؤول الياباني أن الإجراءات المتخذة أخيرا من سلطات اليابان، ستصعب تنظيم البطولة، على غرار البطولات السابقة، مبرزا أن “الوضع مع فيروس كورونا في اليابان وحول العالم خطير للغايـــة، لذلـــك يشعـــــر النـــــاس بالقــلق بطبيعة الحال”.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى