fbpx
اذاعة وتلفزيون

الجناح المغربي “نجم” مهرجان الإمارات

بوابة “فاس” تروج الصناعات التقليدية والإبداع الفني

جذب الجناح الثقافي المغربي في مهرجان “الشيخ زايد” بالإمارات أكبر عدد من الزائرين، خاصة عبر بوابته الشهيرة “فاس”.
واهتمت وسائل الإعلام الإماراتية بالجناح المغربي، الذي حطم الأرقام القياسية في عدد الزائرين، ونشرت تفاصيل عن خصوصيته، فبالإضافة إلى الجانب الثقافي يعتمد الرواق على الترويج للصناعات التقليدية والإبداع الفني في جميع المعروضات، ومنها الفخارية وأطقم الشاي المغربي، وأدوات الزينة، والفضيات المصنوعة يدويا، والأدوات الخاصة بالطبخ المنقوشة بأشكال هندسية متقنة بتصاميمها، حسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية.
كما يضم الجناح عددا من “الجلسات المغربية” التي أعدت لتناول المأكولات والحلوى وتناول الشاي المغربي، إضافة إلى لوحات فنية تكشف عن التنوع الثقافي المغربي.
وتفوق الجناح المغربي على عدة أروقة عربية أخرى، خاصة أروقة مصر والسعودية و البحرين، علما ​أن الجناح المصري يضم تحفا تجسد الحضارة المصرية القديمة، بجانب تقديم عروض للفنون الشعبية.
وانطلقت فعاليات مهرجان الشيخ زايد في 29 نونبر الماضي، وتستمر حتى الأول من فبراير المقبل، بمنطقة الوثبة بأبوظبي. ويعمل المهرجان على ترسيخ الموروث الشعبي محليا وإقليميا ودوليا من خلال الفعاليات الثقافية الشعبية المتمثلة في العروض التفاعلية من الفنون الشعبية والصناعات اليدوية والأزياء والمأكولات الشعبية.
ويضم المهرجان 40 حيا شعبيا عالميا ومسارح وعروضا فولكلورية ويستقطب أكثر من 17 ألف مشارك وعارض من دول العالم، ويقيم أكثر من 3500 فعالية ثقافية عالمية وأكثر من 500 عرض وفعالية جماهيرية كبرى، إضافة إلى تنظيم أكثر من 100 ورشة عمل للأطفال تشجعهم على تنمية مهاراتهم واستكشاف مواهبهم.
كما يحتفي المهرجان بالحضارات العربية والدولية التي تجسد من خلال أقسامها المشاركة تاريخ وحضارة الدول العظيمة، بإبراز العادات والتقاليد والفنون والرقصات الفلكلورية الخاصة بكل مجتمع.
وتشهد نسخة هذه السنة من المهرجان نفسه تطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا، مثل تركيب كاميرات حرارية عند المداخل الرئيسية للقيام بالفحص الحراري الإلزامي لكافة الأفراد موظفين وزائرين.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى