fbpx
وطنية

المنع يغضب فدرالية النقل السياحي

احتجت الفدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب، على منع العربات السياحية من العبور بزبائنها على مستوى منطقتي إفران وأوكايمدن، من قبل عناصر الدرك الملكي، تحت «ذريعة تطبيق الأوامر». واستنكرت الفدرالية، في بلاغ توصلت «الصباح» بنسخة منه، «التمييز الواضح والمعيب، في التعامل مع عربات النقل السياحي، مقابل وسائل النقل الأخرى»، علما أن الجهات الرسمية لا تتوقف عن ترديد سمفونية تشجيع السياحة الداخلية، وهو ما دفع المهنيين إلى توقيف عرباتهم عند الحواجز الأمنية للدرك الملكي كرد فعل احتجاجي.
واعتبرت الفدرالية، في البلاغ نفسه، أن مثل هذه السلوكات توحي بوجود «مؤامرات تحاك داخل هذا القطاع الحيوي للقضاء عليه»، رغم جميع محاولات المهنيين الحصول على حجوزات داخلية، في احترام تام لدفتر التحملات الخاص ب»كوفيد 19»، لإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد الأزمة التي خلفها الوباء على القطاع.
وأشار البلاغ إلى أن الحجوزات الداخلية التي يقوم بها المهنيون ليست سوى «مصل إنقاذ قطاع النقل السياحي من الموت والمهنيين من التشرد»، كما شجب طريقة تعامل الحواجز الأمنية مع مهنيي النقل السياحي رغم احترامهم للتدابير الوقائية الموصى بها.
نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى