fbpx
الأولى

تحت الدف

يخيم حادث “طرد” برلماني من فريق “البام” من قبل عامل من عمال جهة طنجة تطوان الحسيمة، على البيت الداخلي لـ “التراكتور”، الذي يعيش أياما صعبة بإقليم شفشاون.
البرلماني المغضوب عليه من قبل عامل الإقليم، الذي يريد وضع حد لـ “الضسارة” التي كانت سائدة في عهد الأمين العام السابق، الذي كان “يقلل” الحياء على رجالات “أم الوزارات”، شعر أنه ظلم، ولم يجد المساندة من قبل ذوي القربى.
بالمقابل، وجه منتخب “بامي” كبير بالإقليم رسالة شكر ومدح إلى العامل، وهو ما لم يستوعبه البرلماني “المطرود”، الذي فتح الطريق أمام اندلاع حرب تدوينات بين قادة الحزب، الذي يبدو أنه سيفقد الكثير من توهجه الانتخابي في الجهة.
وتراهن قيادة الحزب على عبد اللطيف الغلبزوري، الأمين الجهوي للحزب، لإطفاء نيران الخلافات بين “الإخوة الأعداء”، قبل أن يرتفع منسوب الخلافات والانشقاقات، ويخرج الجميع خاسرا في معركة الانتخابات، وبعد ذلك لن ينفع الندم.
ع . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى