fbpx
الرياضة

بومهدي ضحية بيدروس بالمنتخب النسوي

المدرب الفرنسي رفض خوض مباراتين إعداديتين أمام نيجيريا وتركيا
قرر الفرنسي رينالد بيدروس، مدرب المنتخب الوطني النسوي، إجراء بعض التغييرات على الطاقم التقني المرافق له.
وطلب بيدروس من الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم منحه صلاحية تعيين الأطر، التي تشتغل رفقته في تحضير المنتخب النسوي لنهائيات 2022.
ولم يكتف المدرب الفرنسي بطلب تعيين طاقمه التقني، بل أقنع الجامعة بالتعاقد مع مدرب للمنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، خلفا للمياء بومهدي، التي أشرفت عليه منذ سنوات، ليتقرر تكليفها بمنتخب أقل من 17 سنة.
ورفض بيدروس خوض مباراتين إعداديتين، بعد أن تلقت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، طلبين من الاتحادين النيجيري والتركي.
وعلمت «الصباح»، أن المدرب الفرنسي رفض مواجهة المنتخبين النيجيري والتركي في فبراير المقبل، بدعوى قوتهما على الصعيد العالمي، في الوقت الذي لم يتعرف فيه على مستوى المنتخب الوطني جيدا.
وتبين من خلال رفض بيدروس لإجراء المباراتين، أنه متخوف من تلقي هزيمة ثقيلة، قد تجر عليه العديد من الانتقادات وتؤثر على نفسية اللاعبات.
وأقنع بيدروس مسؤولي جامعة الكرة بعدم برمجة أي مباراة في الفترة الراهنة، وبأنه يشرف حاليا على تكوين منتخب قوي، بتجريب العديد من اللاعبات المحترفات بأوربا، سيما أنه تحمل مسؤولية ثقيلة.
ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى