fbpx
الأولى

أموال قذرة في مشاريع استثمارية

الشرطة البلجيكية داهمت شققا في ملكية شبكة مغاربة لغسيل الأموال وحجز ملايين الأوروات

فككت الشرطة البلجيكية، أخيرا، شبكة مغربية لغسيل الأموال في مدن بشمال المغرب، بعد تحريات استغرقت أسابيع طويلة، وقادت إلى مداهمة عدة شقق في ضواحي بروكسيل، وإيقاف أحد أفرادها وحجز مبالغ مالية قدرت بملايين الأوروات، ومجوهرات وسيارات فارهة.
ووصفت العملية الأمنية للشرطة البلجيكية بـ “النوعية”، خاصة أنها تصنف ضمن أكبر عملية لحجز أموال مشكوك في مصدرها، كما تدقق في المشاريع التي تستغل في تبييض الأموال بشمال المغرب، إضافة إلى علاقة أفراد الشبكة بمافيا تهريب المخدرات والهجرة السرية، التي تستعين بخدماتها لنقل الأموال إلى المغرب.
واقتحم أفراد الشرطة، مع انطلاق العملية الأمنية، منزلا في منطقة “مولنبيك” بضواحي بروكسيل، وحجزوا أزيد من مليوني أورو، عبارة عن أوراق مالية، ثم لجؤوا إلى تشديد المراقبة على بعض عناصر الشبكة، وأوقفوا سيارة فارهة، بعد محاولة سائقها الفرار، وضبطت لديه حوالي أربعة آلاف أورو، كان يحاول تهريبها إلى مناطق “آمنة”، حسب تعبيره. وكانت مفاجأة المحققين العثور على حقائب جلدية بها حوالي 300 ألف أورو، يشتبه في أن الشبكة تسلمتها من قبل مافيا المخدرات من أجل تبييضها في مشاريع أخرى في المغرب، علما أن المصالح الأمنية نفسها سبق لها تفكيك أكثر من شبكة لها علاقة بغسيل الأموال في شقق فارهة وفنادق فخمة في طنجة والبيضاء.
واكتشفت المصالح الأمنية في منزل آخر أموالا في حقائب مخبأة تحت سرير وداخل دواليب المنزل، ووصل المبلغ الإجمالي الذي تم حجزه إلى مليون و785 ألف أورو، وهو المبلغ الأكبر الذي تم حجزه ببلجيكا، منذ سنوات. كما تمكنت الشرطة من حجز سيارتين من النوع الفاره، وسلاح ناري وآلة لعد النقود، وأجهزة لتغليف الأموال، ومجوهرات قدرت قيمتها ب 26 ألف أورو.
وفتحت المصالح الأمنية تحقيقا موسعا لكشف مصادر تلك الأموال، وعلاقة المغاربة المبحوث عنهم بقضايا مماثلة في غسيل أموال المخدرات، علما أن كل التحريات الأمنية تشير إلى خطورة الشبكة التي لها أذرع ووسطاء في دول أوربية عديدة، إضافة إلى توفرها على أسلحة نارية.
وتجدر الإشارة إلى أن الشرطة البلجيكية فككت، في السنة الماضية، شبكة مماثلة، بعد توصلها بتقارير عن ملفات غسيل أموال تورط فيها 68 شخصا منهم من لديه حسابات بنكية ببلجيكا تتوفر على أرصدة مالية مهمة ناتجة عن تجارة الكوكايين. كما كشفت عن وجود عمليات غسيل أموال واسعة همت مشاريع كبيرة، منها مقاه ومطاعم وعقارات وتجزئات سكنية وعلب ليلية بطنجة وإقامات سكنية بالرباط وطنجة وتطوان والناظور وأكادير، إضافة إلى مشاريع سياحية كبيرة بالجنوب الإسباني.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى