fbpx
ملف عـــــــدالة

النصب باسم الزواج … مساعد أمير سعودي يسقط في الفخ

بعث لها 200 مليون وأغلقت هاتفها بعد وصوله إلى المغرب للقيام بالخطبة

إذا كانت أغلب قضايا النصب باسم الزواج، ضحاياها فتيات قررن الهروب من مربع العنوسة، فإن الضحية يختلف هذه المرة، وهو مواطن سعودي، يبلغ من العمر 48 سنة، انطلت عليه حيلة فتاة استغلت صور نجمة سينمائية هندية، للإطاحة به والسطو على أمواله.
وتتلخص وقائع هذه القضية في تعرض مساعد أمير سعودي، إلى عملية نصب محكمة من قبل الفتاة المسماة “ل.ك”، بعد أن أوهمته بالزواج، إثر تعرفها عليه عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن وضعت في “البروفايل” الخاص بها صورة لنجمة سينمائية هندية، إذ سرعان ما انطلت الحيلة على نائب الوزير، وبرعت الفتاة في اقتناء صور النجمة الهندية، وبعثها للسعودي المتيم، كما اهتمت بمظهرها، وصارت تضع تسريحة شعر تشبه إلى حد كبير إحدى نجوم السينما الهندية…
كانت الفتاة تبدو خلال المحادثات عبر تقنية الفيديو جميلة، وتشبه إلى حد ما بفعل مساحيق التجميل النجمة الهندية، ما جعل نائب وزير الصحة السعودي، يغرم بها، ويفتح معها الحوار حول إنشاء علاقة حب.
ولاستدراجه إلى الفخ، اعتذرت الفتاة عن ذلك، مدعية أنها تنتمي إلى أسرة محافظة، ترفض الدخول في علاقات مثيلة، وأن الخيار الوحيد أمام السعودي، هو الزواج بها، إن أراد اللقاء بها، وبدوره أخبرها المواطن السعودي، أنه متزوج وأب لعدة أبناء، ولكن يمكنه أن يتزوج ثانية، لأن ظروفه المادية تسمح له بذلك.
لم يتأخر رد الفتاة كثيرا، إذ سرعان ما اختارت الخطاب الديني للتأثير على السعودي، من خلال أن شرع الله يجيز الزواج من ثانية وثالثة، مشترطة عليه أن يكون عادلا.
وبعد أن أيقنت الفتاة أنها تمكنت من السعودي، أخبرته بالظروف المادية القاسية لأسرتها، وحاجتها إلى المال لتجهيز صالون عصري لحلاقة النساء يشكل مورد رزق لعائلتها، سيما وأنها اتفقت معه على العيش بالمغرب، خلال سنوات الزواج الأولى.
أصبح العشيق يرسل لها من حين لآخر مبالغ مالية، إذ وصلت الدفعة الأولى إلى 20 مليون سنتيم، أكدت أنها ستخصص المبلغ بأتمه لتجهيز صالون عصري لحلاقة النساء، بمواصفات عالية، لترسل له بعد أسابيع من ذلك صورا لصالون عصري يوجد بالبيضاء، على أساس أنه المحل الذي قامت بتجهيزه من خلال المبلغ المالي الذي بعثه لها.
وظل السعودي، يرسل لها من حين لآخر مبالغ مالية وصلت في ما مجموعه مائتي مليون سنتيم.
قدم “الزوج” إلى المغرب، واتجه نحو منتجع مازاغان بالجديدة، ضاربا موعدا مع حبيبته من أجل اللقاء بها، والتوجه نحو آسفي، للقيام بمراسم وإجراءات الخطبة قبل إنجاز عقد الزواج.
وبمجرد وصوله إلى الفندق، انقطع كل اتصال بينهما، وأغلقت الفتاة هاتفها، وقطعت كل أشكال الاتصال مع السعودي، الذي انتظر مدة ثلاثة أيام، قبل أن يقدم شكاية إلى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بآسفي، مدليا بوثائق تحويلات مالية للفتاة، لتتم إحالة المسطرة على الشرطة القضائية، إذ تبين أن الاسم المضمن في التحويلات المالية، يخص والدة الفتاة، ليتم إيقافهما بأحد أحياء المدينة.
واعترفت الموقوفة، أنها فعلا نتيجة لظروفها الاجتماعية القاهرة تعرفت على السعودي عبر الأنترنيت، وأوهمته بأن صور نجمة هندية تخصها، ما جعله يتعلق بها ويقرر الزواج بها، لتوافق على الأمر، إذ ظل يرسل لها مبالغ مالية لم تتجاوز 53 مليونا، قامت بمنح شقيقها مبلغا منها لتشييد منزله، ورهنت منزلا لوالدتها، واقتنت تجهيزات منزلية جديدة، في حين أن الجزء المتبقي صرفته في اقتناء ملابس ومواد التجميل التي تخصها.
وأضافت المصرحة أن المبالغ المالية التي كان يرسلها لها المشتكي السعودي، كانت تبعث في اسم والدتها، التي تقوم باستخلاصها.
وبعد انتهاء مسطرة البحث التمهيدي أحيلت المتهمة ووالدتها على النيابة العامة من أجل المنسوب إليهما، ليتقرر متابعتهما من أجل ما نسب إليهما في حالة اعتقال، إذ أدينتا من أجل ما نسب إليهما بالحبس النافذ.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى