fbpx
حوادث

إنهاء التحقيق مع موظف اختلس 200 مليون

أنهى قاضي التحقيق بالغرفة الأولى باستئنافية فاس، المكلف بالجرائم المالية، أخيرا، التحقيق تفصيليا مع موظف بمصلحة الموارد المالية بجماعة مكناس، مكلف باستخلاص الرسوم الجبائية، معتقل بسجن بوركايز، بتهمة التزوير واختلاس وتبديد أموال عامة فاقت قيمتها 200 مليون سنتيم.
واستمع القاضي محمد الطويلب، إلى المتهم بعدما تخلف 4 موظفين بينهم موظفة بالجماعة نفسها، قبل إنهاء البحث في هذا الملف المنتظر إحالته على الوكيل العام بالمحكمة نفسها، لتسطير ملاحظاته قبل تعيينه أمام غرفة الجنايات الابتدائية في حال صدور قرار قاضي التحقيق بمتابعة المتهم المتزوج والأب لأبناء.
واعتقل الموظف بعد مدة من توقيفه وإنذار زميليه، وبناء على شكايات إحداها من الجماعة، بعد اكتشاف اختفاء المبلغ وتأكيد تقارير تفتيش ذلك بعدما حلت بالجماعة لجن من وزارتي الداخلية والمالية، وقفت على حقيقة تزوير الموظف أرقام مبالغ الاستخلاص التي يتسلمها من مواطنين بالعاصمة الإسماعيلية. ووقفت تلك اللجن على حقيقة صادمة واختلالات مالية لارتفاع الباقي استخلاصه بالجماعة ما هدد بعجز مالي، ليتضح أن مواطنين كانوا يؤدون ما عليهم من مستحقات للجماعة المتعلقة بالرسوم الجبائية، لكن الموظف المسؤول عن استخلاصها بمصلحة الموارد المالية، يزور مبالغها في السجلات الممسوكة ويستولي على الباقي.
وكان الموظف ضمن 5 موظفين بالجماعة أعفاهم سابقا عبد الله بوانو رئيس الجماعة عن العدالة والتنمية، من مهامهم في المصلحة موازاة مع زيارة لجن التفتيش والافتحاص المركزية من المفتشيتين العامتين للمالية والإدارة الترابية، التي وقفت على اختلالات مالية كبيرة، قدمت الجماعة شكاية بشأنها ضد الموظفين الخمسة.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى