fbpx
وطنية

زلزال يضرب “الحصان” بمكناس

كشفت مصادرعليمة ل»الصباح»، أن أربعة مستشارين جماعيين بمجلس جماعة مكناس، يستعدون لمغادرة حزب الاتحاد الدستوري دفعة واحدة، نحو حزب التجمع الوطني للأحرار، بعد أن قرروا تقديم استقالتهم بصفة رسمية من حزب «الحصان» للالتحاق بحزب «الحمامة» في الأيام القليلة المقبلة، على رأسهم البرلماني عباس الومغاري، والحاج الساسيوي، رئيس فريق الاتحاد الدستوري بالمجلس نفسه، إلى جانب مستشارين جماعيين آخرين هما حسن بوكدور وعبد الإله الفونيني.

وكان المستشار والبرلماني عباس الومغاري بمعية المستشارين حسن بوكدور وعبد الإله الفونيني، يشكلون دعامة وركيزة أساسية في حزب التجمع الوطني للأحرار في عهد الفقيد الطيب بن الشيخ رئيس المجموعة الحضرية ورئيس جماعة الإسماعيلية بمكناس سابقا، قبل مغادرتهم حزب «الحمامة» خلال الانتخابات السابقة نحو حزب الاتحاد الدستوري، بسبب خلافات سياسية مع منسق الحزب بدر الطاهري، الوافد بدوره من حزب الأصالة والمعاصرة «البام»، قبل أن يتدخل والده، أحمد الطاهري، الرئيس السابق لجماعة مكناس المعروف ب«مهندس الانتخابات» على مستوى العاصمة الاسماعيلية، والذي تمكن بوسائله الخاصة في لقاء سري عقد بمنزله نهاية الأسبوع الماضي، بحضور رشيد الطالبي العلمي، القيادي وعضو المكتب السياسي بحزب التجمع، من إقناع المستشارين الأربعة المذكورين بالنزول من «الحصان» والعودة إلى حزبهم الأصلي «الحمامة»، في انتظار التحاق باقي المستشارين الدستوريين بهم في الأيام المقبلة، من بينهم بعض رؤساء الجماعات المحلية التابعة للنفوذ الترابي لعمالة مكناس، تضيف المصادر.

حميد بن التهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى