fbpx
الرياضة

“دونور” مهدد بالإغلاق

اتهامات لمجلس المدينة بسبب تفويت صفقة العشب لـ «كازا إيفنت» والجواهري توقع انتهاء الأشغال في 12 فبراير

توقع مصدر مطلع إغلاق أبواب ملعب محمد الخامس أزيد من شهر، لترميم أرضية الميدان، التي تعرضت لإتلاف، بسبب الأمطار التي تهاطلت عليها في الفترة الأخيرة.
واستنادا إلى المصدر نفسه، فإن “كازا إيفنت” تشرع في عملية تهوية أرضية الميدان، وهي العملية التي قد تتطلب أزيد من أسبوعين على الأقل، قبل زرع العشب في المناطق المتضررة، ما قد يتطلب أسبوعين إضافيين.
وحسب مصدر “الصباح”، فإنه من حسن حظ الرجاء والوداد أن البطولة ستتوقف في الفترة المقبلة، وإلا فإنه سيكون مطلوبا منهما البحث عن ملعب لإجراء مبارياتهما، مستدركا “قد يحتاج الفريقان لإجراء مباراة، أو مباراتين في ملعب آخر”.
وحمل المصدر ذاته مسؤولية ما حدث لعشب ملعب محمد الخامس إلى مجلس المدينة، الذي فوت صفقة تدبيره إلى «ّكازا إيفنت»، بعد أن أشرف عليه مهندسون وعمال تابعون له.
وقال «أتذكر نهائي “الشان” الأخير الذي جمع أشبال المدرب سلامي بنيجيريا، والذي جرى في أجواء ماطرة، إذ شهدت البيضاء تساقطات أكثر بكثير من التي شهدتها مباراة الرجاء، ومع ذلك لم تتضرر أرضية الميدان”.
وأوضح محمد الجواهري، مدير “كازا إيفنت”، أن الشركة المكلفة بصيانة العشب انطلقت في الأشغال، موضحا «الأجواء الماطرة في البيضاء هذه الأيام لا تساعدها كثيرا”.
وتوقع الجواهري في تصريح ل”الصباح” أن تنتهي الأشغال قبل 12 فبراير المقبل، موعد استئناف البطولة، مستدركا “إذا تعذر الأمر هناك ملعبا الأب جيكو والعربي الزاولي، لأن ضغط المباريات هو السبب في ما وصلنا إليه اليوم”.
وعن نهائي “الشان” الذي جرى في ظروف مماثلة، أوضح الجواهري، أن “دونور” افتتح حينها خصيصا من أجل تلك المنافسة، وتابع”كل شيء كان معدا لاستقبال الحدث حينها، إلا أن ضغط المباريات بعد ذلك، تسبب في ما حدث”.
وشكل “دونور” في الأسبوع الحالي الحدث، بسبب تأثر أرضية الملعب بكمية الأمطار التي تهاطلت على البيضاء، والتي كانت سببا رئيسيا في خروج الرجاء الرياضي من عصبة الأبطال الإفريقية، حسب المتتبعين.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى