fbpx
وطنية

حملات مبكرة بالعشوائي

محاباة منتخبين لأباطرة صناديق الإسمنت بالتلاعب في خرائط الطرق القروية

لم يتردد منتخبون في التلاعب بخرائط الطرق القروية واستعمالها في حملات انتخابية سابقة لأوانها، ما دفع سكانا غاضبين إلى الاستنجاد بوالي البيضاء سطات، ورئيس الجهة، للتدخل من أجل وقف مخطط يحاول إقصاء عدد كبير من المسالك الطرقية وتجاهل دفاتر التحملات، وتحويل حصتها إلى مسالك غير موجودة على الخارطة الطرقية الرسمية، تم إحداثها أخيرا، بحسابات حزبية.

وتحركت “مافيا” البناء العشوائي لتستعيد سطوتها في بؤر خروقات التعمير، إذ استغل باروناتها انشغال أعوان السلطة بتنفيذ إجراءات الحجر الصحي للسطو على أراض في تراب جماعة سيدي موسى بن علي، التابعة لعمالة المحمدية.

ولم تحرك السلطات المحلية ساكنا في مواجهة سطو صاحب تجمع مستودعات عشوائية على جزء من طريق إقليمية تحمل رقم 3326، رغم تحريرها بحكم قضائي، باستعمال نبتة القصب وسقيها بأنابيب التنقيط.

وورط القضاء مجلس الجماعة المذكورة في ملف ميزانية برنامج مسالك للطرق القروية، إذ فكت محكمة المحمدية الحصار عن منطقة “العثامنة”، وأصدرت حكما في الملف رقم 5603 بتحرير الطريق التي أخرجت من برنامج “مسالك”، إرضاء لبارونات بناء عشوائي احتلوا المنفذ الوحيد نحو مركز المحمدية.

وعندما فرض الحكم مد الطريق، كشف السكان وجود تلاعبات من أجل منح صاحب “الهنكارات” أربعة أمتار على طول الطريق المذكورة، إذ زاحت مخططات الطريق عن وسط العشرة أمتار المخصصة لها، فاتحا المجال لتمدد تجمع “هنكارات” في ملكية صاحب مستودعات عشوائية.

وأحرج حكم صادر عن المحكمة الابتدائية للمحمدية، بتحرير طريق ثانوية على مستوى منطقة “العثامنة”، منتخبين في جماعة سيدي موسى بن علي، إذ أشعلت عملية هدم سياج من الأسلاك ونبات القصب تنفيذا لحكم قضائي، فتيل احتجاجات سكان على تلاعبات منتخبين، من أجل التستر على بارون بناء عشوائي تجرأ على احتلال طريق عمومية، متهمين نائب الرئيس بتحويل حصة الطريق المذكورة إلى دواوير يعتبرها معقله الانتخابي.

وحذر السكان من مغبة التلاعب في مسار الطريق المذكورة على اعتبار أن عرضها الأصلي 10 أمتار، في حين أن التهيئة المبرمجة لا تتعدى أربعة أمتار، ما يفتح الباب أمام التحايل على الحكم الصادر بتحرير الطريق وسطو مافيا العشوائي على ستة أمتار على طول الطريق، مطالبين بوضع المساحة المهيأة في وسط على أن تبقى ثلاثة أمتار في كل جانب.

ولم يسلم برنامج “مسالك”، الذي أطلقته جهة البيضاء سطات، من أجل النهوض بالطرق القروية، من تلاعبات تسبب فيها رؤساء جماعات، على اعتبار أنهم تكلفوا بتحديد المسارات ذات الأولوية في أوراش المشروع الرامي إلى الانتقال من 47 إلى 90 في المائة من المسالك المجهزة، مع نهاية السنة الجارية.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى