fbpx
حوادث

مصرع مغربي بهولندا رميا بالرصاص

مواجهات بالأسلحة النارية بين شبكات مغربية وعدد القتلى يرتفع إلى ثلاثة

انتهت مواجهات بالأسلحة النارية بين شبكات مغربية في منطقة «فلاردينجن» بهولندا إلى مقتل مغربي، بعد إصابته بعيار ناري، رغم نقله إلى المستشفى، في الوقت الذي تمكنت الشرطة من إيقاف أحد المشتبه فيهم.
وتلقت المصالح الأمنية اتصالات هاتفية من سكان المنطقة تفيد بمواجهات بين عدة أشخاص بالأسلحة النارية، ولما انتقلت إلى المكان، وجدت المغربي، في عقده الثاني، مصابا بجروح خطيرة، وتمكن المحققون من تحديد هوية أحد أفراد العصابة استنادا إلى المعطيات التي قدمها شهود عيان، خاصة أنه يتوفر على سجل إجرامي.
وحاول عضو الشبكة الفرار، قبل تهديده بإطلاق النار على رجال الأمن الذين حاصروه مشهرين مسدساتهم، فأجبر على الاستسلام، لينطلق التحقيق معه حول أسباب المواجهات وأعضاء الشبكات المتقاتلة.
واستنفرت الأجهزة الأمنية مصالحها لفك ألغاز المواجهات بالأسلحة النارية، إذ شاركت في التحريات عناصر الشرطة المركزية والشرطة العسكرية والوحدة الوطنية وخدمة التحقيق الجنائي وخدمة التدخل الخاصة للمساعدة في البحث عن الجناة، وكشفت المعلومات الأولية أن الأمر يتعلق بشبكات مغربية تتنافس على سوق المخدرات في هولندا، وأنها غالبا ما تلجأ إلى استعمال السلاح الناري لتصفية الحسابات بينها، واعتاد سكان المنطقة على جرائمها التي تتم ليلا.
وغالبا ما تنتهي المواجهات بين «مغاربة هولندا» بالقتل، فالهالك هو الثالث الذي لقي حتفه في مواجهات مماثلة، إذ تشير المعلومات نفسها إلى وجود أسماء في «قائمة للموت» استبيحت دماؤهم، ومنهم مغربي، كان يبلغ من العمر 25 سنة، وجد مقتولا في أحد شوارع منطقة «برجسيلان»، وآخر، كان يبلغ من العمر 29 سنة، كان على ارتباط بالمافيا وبرز اسمه خلال السنوات الأخيرة في قضايا القتل وتهريب المخدرات، خاصة الكوكايين، والذي اكتشفت جثته بمنطقة «دوكلاندز» بالعاصمة أمستردام، بعد العثور على سيارة مسروقة محترقة تحمل تسجيلا ألمانيا، وتعود لمرتكبي الجريمة.
وتتهم السلطات الأمنية الهولندية مغاربة بارتكاب جرائم قتل تصفها ب»البشعة»، من بينها محاولة قتل امرأة، كما تخصص بعض أعضاء الشبكات في استهداف كل من يحاول المساس بمناطق نفوذهم في الاتجار بالمخدرات.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى