fbpx
اذاعة وتلفزيون

حرب إرهابية على فنانين أمازيغ

شيخ سلفي وأتباعه المتطرفون يهددون الفنانين والفكاهيين بسوس ويحرضون السكان عليهم

يبدو أن مسؤولي النيابة العامة بالمغرب لا يفهمون الأمازيغية، لأنهم لو كانوا على علم بالحرب على الفن والفنانين والكوميديين وجميع العاملين في المهن الإبداعية بسوس، لتحركوا لوقف مد إرهابي يستهدف مبدعين بأسمائهم ويحرض ضدهم، إلى درجة أصبح هؤلاء أعداء المواطنين البسطاء، ويتوصلون برسائل تهددهم بالقتل والتجريح.
ابتليت سوس في الآونة الأخيرة، بشيخ سلفي يدعى “أبو عمار”، استورد اسمه وإسلامه وإرهابه من الشرق، واليوم يريد أن يعلم أهل التربية، ويلقنهم الدين، في وقت فيه تاريخ سوس شاهدا على نفسه، ولا يقبل دخلاء من قبيل هذا الشخص.

وبالإضافة إلى التهديد الذي يحاصر المهن الإبداعية اليوم في سوس، من “روايس” وممثلين وفنانين وموسيقيين، يشكل خطرا على سلامتهم الجسدية، نتيجة ما يروجه هذا الشيخ، مشرقي الروح والهيأة ضدهم، أصبحوا في موقف محرج إزاء أهل المنطقة، خاصة المواطنين البسطاء، الذين يسهل إقناعهم بالخطاب الديني، إذ صارممقوتا، بسبب عدم قبوله حماقات “أبي عمار”.
إن هذا الشخص يعيش خارج دائرة الفقه المغربي، ولا يحترم إسلام الوسطية والاعتدال، ويحرم الغناء مستخدما أحاديث ونصوصا دينية، ويقود حربا على الجميع، بمن فيهم الرياضيون ولاعبو كرة القدم، إذ لا ينتصر إلا للفقهاء، ويستغل منصة “يوتيوب” من أجل توسيع دائرة متابعيه وبالتالي أرباحه.

من الفنانين الذين عاشوا ويعيشون جحيم هذا التحريض والتهديد، هناك الكوميدي رشيد أسلال، وزوجته الفنانة فاطمة إرخا، وأبنائهما، والمغني جامع أرسموك، والفنان سعيد اوتجاجت، وفرقة نجوم إحاحان والريس عبد الرحيم البلار، وجميع المبدعين والتنويريين ودعاة الحداثة.

وأصدر فنانون أغاني وأعمالا، تنتقد هذا المد الأصولي، الذي يحاول أن يطغى على أعراف وتقاليد سوس المنفتحة، من قبيل الفنانة فاطمة تباعمرانت، والفنان محمد المرجان، محاولين إرساء نوع من التوازن، بعد طغيان أتباع هذا الداعية، الذي ابتليت به سوس وأهلها.
وانتقل هذا الصراع بعدما بلغت التهديدات مداها إلى معترك النقابات والتنظيمات، إذ أصدر الفرع الإقليمي للنقابة المغربية لمهنيي الفنون الدرامية بتيزنيت، بيانا تضامنيامع الفنان رشيد أسلال وزوجته وأسرتهما، “في ما يتعرضون له من تشهير وتنكيل وتهديد من قبل أزلام الوهابية ومريدي شيخ البهتان أبو عمار”، وفق لغة البيان.

وأكد الفرع الإقليمي للنقابة المذكورة، أن ما يطول الفنان رشيد أسلال وزوجته وأفراد أسرتهما، من تهديد ووعيد، “ليس أبدا حدثا معزولا، بل هو إستراتيجية مخطط لها من قبل قوى الظلام من أجل ضرب كل مصادر الفرحة، ومظاهر الثقافة والفن والجمال في مجتمعنا السوسي على وجه الخصوص، والمجتمع المغربي على وجه العموم”.

وأضاف البيان أن “الوقاحة وصلت بشيخ الزور والبهتان المدعو أبو عمار، إلى تجييش مريديه لتهديد الفنان المقتدر رشيد أسلال، وزوجته الفنانة فاطمة إرخا وأفراد أسرتهما؛ في سلامتهم الجسدية”، وحملت النقابة السلطات المكلفة بالشأن الديني المغربي المسؤولية كاملة فيما جرى ويجري، و”نطالبها بلعب دورها المتمثل في الانتصار لقيم الوسطية والاعتدال اللذين عرف بهما المجتمع المغربي على مر التاريخ، كما ندعوها إلى التدخل العاجل والفوري لقطع الطريق أمام كل دعوات التحريض على الكراهية والعنف وكل أصوات النشاز التي يمثل أبو عمار أحد تجلياتها، والعمل على تأطير الشباب بما يخدم انخراطهم السلس في مسلسل بناء وطن حداثي ديمقراطي”.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى