fbpx
حوادث

غرق طفل بمسبح بالحوز

تحولت رحلة سياحية لأسرة مغربية تقطن بأمريكا، كانت تقيم بإحدى المؤسسات السياحية بمنطقة آسني، ضواحي مراكش، إلى فاجعة حقيقية، بعد وفاة طفلها الذي لا يتجاوز عمره ست سنوات، غرقا بمسبح مقر إقامتهم.
وأفاد مصدر “الصباح”، أن الأسرة اختارت الإقامة بإحدى دور الضيافة وسط جبال جماعة آسني التابعة لإقليم الحوز، للاستمتاع بهدوء المنطقة وجمالها الطبيعي، قبل أن تنقلب لحظة المتعة، إلى لحظات من الحزن، بعد أن سقط الطفل في المسبح في غفلة من ذويه. وأوضح المصدر أن الضحية كان برفقة والديه وشقيقته، لحظات بعد تناول وجبة الغداء، قرب المسبح، ما أغراه بالنزول للسباحة، وفِي غفلة من مرافقيه ابتلعته مياه المسبح، بعد أن سقط في مكان غارق دون أن يقدر على الصعود إلى سطح الماء.
وهرول والد الطفل نحو المسبح بعد أن اختفى ابنه تحت الماء، وحاول رفقة بعض العاملين بدور الضيافة، إنقاذ الطفل، غير أن محاولاتهم لم تكلل بالنجاح، ليفارق الصغير الحياة غرقا.
عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى