fbpx
حوادث

تزوير شهادات إقامة لمهاجرين

الأمن اعتقل 12 متهما بفاس بينهم أربعة مغاربة وامرأتان حصلوا على وثائق مدرسية مزيفة

أحال الوكيل العام باستئنافية فاس، زوال السبت الماضي، على قضاء التحقيق، 12 شخصا، بينهم امرأتان ومهاجرون أفارقة، لتشكيلهم شبكة متخصصة في التزوير واستعماله في الهجرة غير المشروعة إلى الديار الأوربية والاتجار في البشر، بعد إيقافهم تباعا من قبل الفرقة الجهوية للشرطة القضائية، بناء على أبحاث.
ويوجد بين المحالين، أربعة مغاربة، بينهم صاحبة مؤسسة تعليمية وزميل لها، وثمانية مهاجرين من دول إفريقية جنوب الصحراء، يقيم بعضهم بالمغرب بطريقة غير مشروعة، ممن أوقفوا بناء على تحريات وأبحاث ومعلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (ديستي).
ووقف عشرات المهاجرين الأفارقة، من الجنسين، قبالة محكمة الاستئناف، تزامنا مع إحالة رفاقهم الثمانية على الوكيل العام، ورابطوا بالحديقة طيلة نحو سبع ساعات، في انتظار قرار قاضي التحقيق الذي استمع إليهم إعداديا، وأجل التحقيق التفصيلي معهم ومع باقي المتهمين المغاربة، إلى جلسة لاحقة أواخر دجنبر الجاري.
واعتقل المتهمون، صباح الأربعاء الماضي، من قبل عناصر الفرقة، قبل تمديد حراستهم النظرية لفائدة البحث، الذي أمر به الوكيل العام، لفك كل خيوط الشبكة، التي فككت بعد إيقاف المتهم الرئيسي متلبسا بحيازة شهادات مدرسية مزورة، تسلمها من معهد خاص بالمدينة، قبل تحديد باقي شركائه على التوالي.
وكشفت الأبحاث تورط ثلاث مؤسسات تعليمية خاصة بالمدينة في تسليم مثل تلك الشهادات المدرسية التي كان يدلي بها المستفيدون منها للحصول على وثائق الإقامة بالمغرب، إذ تبين أن أفراد الشبكة يوفرون تلك الوثائق والشهادات المزورة لفائدة مهاجرين متحدرين من دول إفريقية جنوب الصحراء، بمقابل مالي متفاوت.
وكان أفراد العصابة يتسلمون تلك المبالغ باختلاف الحالات و”سخاء” أصحابها، ليسلموا مؤديها الوثائق لاستعمالها في إنجاز ملفات الحصول على شهادات الإقامة، قبل توصل عناصر “ديستي” بمعلومات دقيقة في المجال وتعقبها الخيوط الرابطة بين أفرادها بتنسيق مع عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس. ومكنت عملية التفتيش المنجزة في هذه القضية، من حجز عدة شهادات مدرسية مزورة وملفات خاصة بالحصول على شهادة الإقامة تخص مهاجرين ووثائق تعريف في اسم الغير وهواتف وأجهزة إلكترونية مختلفة بينها حواسيب وطابعات، وسيارتان و150 قنينة من المشروبات الكحولية ومبلغ مالي يفوق 137 ألف درهم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى