fbpx
وطنية

اللقاح يستنفر الجيش

تشهد الرباط حالة استنفار قصوى، منذ أسبوع، بسبب قرب انطلاقة حملة تلقيح المواطنين، ضمن الإستراتيجية التي أعلنها جلالة الملك في نونبر الماضي لحماية حياتهم، ومكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد. وتعيش الحامية العسكرية حركية على قدم وساق، من خلال نصب خيم متنقلة لاستقبال اللقاح الصيني والشروع في تلقيح الجنود والأطر العسكرية وباقي العاملين، وهي الإجراءات المتخذة من قبل العديد من المؤسسات الحيوية.

ووفق إفادة المصدر نفسه، فإن اللقاح الصيني لم يصل بعد إلى المغرب. ويجري الحديث عن بدء عملية التلقيح في 25 دجنبر الجاري في انتظار التأكيد الرسمي من قبل السلطات المختصة ووزارة الصحة، على أن تشمل المرحلة الأولى الموجودين في الصفوف الأمامية، خاصة العاملين في مجال الصحة والتعليم والسلطات العمومية وقوات الأمن والأشخاص المسنين والفئات الهشة، في انتظار توسيع نطاق الحملة لتضم باقي المواطنين، الذين تزيد أعمارهم عن 18 سنة، حسب جدول لقاحي في حقنتين.

وعلمت «الصباح» أن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، سيعطي انطلاقة حملة التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد رفقة باقي أعضاء الحكومة.

وتتم الاستعدادات على قدم وساق بمختبر بوسكورة، لاستقبال اللقاح خلال الأيام القليلة المقبلة، خصوصا أن التلقيح الصيني أثبت سلامته وفعاليته، حسب التجارب السريرية المنجزة.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى