fbpx
وطنية

قضاة النادي بالكركرات

قال عبد اللطيف الشنتوف، رئيس نادي قضاة المغرب، إن الزيارة التي قام بها أعضاء المكتب التنفيذي للنادي ممثلين لكل المنخرطين به، إلى الكركرات الجمعة الماضي، تأتي في إطار التشديد على مواقفهم السابقة تجاه الوحدة الترابية للمملكة، ومغربية الصحراء، والتأكيد من خلال الزيارة كذلك أن القضاة هم جزء من المجتمع المغربي، وهم وراء الملك محمد السادس في الدفاع عن الثوابت الوطنية، وفي مقدمتها الوحدة الترابية والتأكيد على الاستعداد الكامل للدفاع عنها. وأضاف الشنتوف في تصريح عقب الزيارة أنها تأتي، لصلة الرحم بين شمال المملكة وجنوبها، واللقاء مع الزملاء من القضاة المرابطين بالأقاليم الجنوبية، مؤكدا في الوقت نفسه أن هذه الخطوة دليل على دعم كل قضاة نادي قضاة المغرب، للوحدة الترابية تحت قيادة الملك محمد السادس، واستعدادهم للدفاع عنها، مع التنويه بفتح معبر الكركرات الحدودي، وضمان حق المواطن في التنقل عبره.
من جانبه قال عبد الرزاق الجباري، الكاتب العام لنادي قضاة المغرب، إن هذه الزيارة تأتي، في «إطار انخراط المجتمع المدني القضائي في دعم قضيتنا الوطنية الأولى، والدفاع عنها بكل السبل المتاحة، وتثمين جهود المملكة المغربية في تدبير قضية المعبر المذكور، وضمان حرية التنقل عبره، وذلك تحت القيادة الحكيمة لصاحب الجلالة”، مضيفا أنها ليست زيارة شكلية، كما قد يتصور البعض، وإنما هي حمَّالة لعدة رسائل، أهمها الانتماء العميق للوطن، والانشغال بمختلف قضاياه المصيرية الوحدوية، والانصهار في الهوية المغربية الغنية بتنوع روافدها الثقافية والتاريخية والاجتماعية الممتدة إلى الصحراء المغربية،.
وتأتي الزيارة التي قام بها المكتب التنفيذي لنادي قضاة المغرب إلى المعبر الحدودي الكركرات، تنفيذا لما تم إعلانه، سابقا، في بيان المكتب التفيذي الذي ثمن إجراء فتح المعبر المذكور في وجه الأشخاص والبضائع بتاريخ 13نونبرالماضي، من قبل القوات المسلحة الملكية، بتعليمات من الملك محمد السادس، وفي إطار انخراطه، إلى جانب كل القوى الحية في المجتمع، في الدفاع عن الثوابت الوطنية، ومنها الوحدة الترابية.
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى