fbpx
حوادث

“مقرقـب” مسلـح يهاجـم “كوميساريـة”

حاول اقتحامها للاعتداء على موظفيها وصرخ في وجوههم ״تيريو فيا״ وهشم زجاج سيارة شرطة

لحظات عصيبة عاشتها عناصر مفوضية الشرطة بمديونة، أخيرا، بعد أن حاول جانح، كان في حالة غير طبيعية بسبب الأقراص المهلوسة، اقتحام مقر الأمن في حدود الخامسة صباحا، والاعتداء على العاملين فيه بسيف، قبل أن يعمد إلى تخريب سيارة للشرطة والفرار.
وتسبب الهجوم المفاجئ للمتهم في ارتباك للأمنيين، إذ كان في حالة عدوانية مفرطة ملوحا بسيفه في الهواء، متوعدا إياهم بأوخم العواقب، قبل أن يطالبهم بنوع من التحدي بإطلاق النار عليه. وتعاملت العناصر الأمنية مع الوضع بحكمة وروية، إذ تفادت أي مواجهة معه قد تؤدي إلى نتائج غير متوقعة، واكتفت بمراقبة عربدته أمام باب مفوضية الشرطة، الأمر الذي لم يرقه، سيما بعد أن طالبها باستعمال مسدساتها وإطلاق النار عليه، فشرع في تخريب سيارة الشرطة وأخرى في ملكية تاجر كانت مركونة بجانبها متسببا لهما في أضرار جسيمة، قبل أن يفر صوب منزل عائلته.
وازداد الاحتقان بين الشرطة والمتهم، لما داهمت فرقة أمنية منزله من أجل اعتقاله، إذ تسلل إلى السطح، وشرع في رشق أفرادها بكؤوس من زجاج لمنعهم من ملاحقته، ما أجبر عناصر الفرقة الأمنية على المغادرة، تفاديا للأسوأ، ولما عادت في اليوم الموالي لاعتقاله، تبين أنه فر إلى وجهة مجهولة. وكشفت المصادر أن المتهم معروف بعدوانيته المفرطة بالمدينة بسبب إدمانه الأقراص المهلوسة، التي يقتنيها من مروجين يتخذون من مطرح النفايات مديونة مقرا لنشاطهم الإجرامي، مبرزة أن له ثماني سوابق تتعلق بالسرقات واعتراض السبيل، كما قدم بعض سكان الحي الذي يقطن فيه شكايات ضده.
وأوضحت المصادر أن الجانح تسلح بسيف، بعد أن تناول أقراصا مهلوسة، وقرر مهاجمة مقر مفوضية الشرطة في الصباح الباكر، مستغلا خروج فرق أمنية مكلفة بالقيام بحملات ليلية لاستتباب الأمن بالمدينة، وحاول مهاجمة ما تبقى من رجال الأمن والاعتداء عليهم بسيف.
وباشر مسؤولو مفوضية الشرطة تحقيقا في النازلة، كما تم الاستماع إلى مالك السيارة، التي عرضها المتهم للتخريب بعد أن تقدم بشكاية ضده، وتسارع الشرطة الزمن مستعينة بمخبرين لاعتقاله في أقرب وقت.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى