fbpx
الرياضة

المؤقت يلوح في أفق الرجاء

الزيات يستعطف المنخرطين لعقد جمع الرحيل عن بعد

يحاول جواد الزيات، رئيس الرجاء الرياضي المستقيل، إقناع منخرطي الفريق بعقد الجمع العام في 21 دجنبر الجاري، بعدما اعترض أغلبهم قبل أيام على عقده بتقنية التواصل عن بعد.
وحسب معلومات «الصباح»، فإن أعضاء بالمكتب المسير حاولوا التواصل مع بعض المنخرطين، لإقناعهم بقبول عقد جمع عن بعد، في ظل الظروف الصحية الاستثنائية التي تمر بها البلاد، ناهيك عن صرامة تعليمات السلطات المحلية في هذا الشأن، والتي تؤكد ضرورة منع التجمعات.
ويرغب الزيات في تأكيد رحيله في جمع 21 دجنبر الجاري، إذ تعاقد مع شركة خاصة لتنظيم الجمع عن بعد، وستكون كل المعطيات متوفرة للمنخرطين، كما سيتم تقديم برامج المرشحين للرئاسة للنقاش قبل التصويت.
ولم يتمكن أي مرشح من ضمان الأغلبية لدى المنخرطين، وبات تكوين لجنة مؤقتة لتسيير النادي يلوح في الأفق.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن الشروط التي وضعها أغلب المنخرطين لمساندة رئيس ما، ستصعب المهمة أمام أي شخص يرغب في التقدم لرئاسة الفريق، أهمها ضخ سيولة مالية مهمة في ميزانية النادي، لتجاوز أزمة الديون العالقة حاليا، ومن بينها منح توقيع اللاعبين، ثم إجراء انتدابات مهمة لتعزيز المجموعة.
ومن المقرر أن يشهد الأسبوع الجاري اجتماعات على قدم وساق، بين المنخرطين أنفسهم، وبين بعض المنخرطين والرئيس المستقيل، الغرض منها إيجاد صيغة توافقية حول الجمع المقبل.
وحاول منخرطو الرجاء إقناع سعد بوعبيد، نجل الوزير السابق، بالترشح، كآخر ورقة يلعبونها لتفادي المؤقت، إلا أنهم فشلوا في مهمتهم وركزوا على تأجيل الجمع العام.
وعلاقة بموضوع التأجيل، أكد مصدر “الصباح”، أن 74 منخرطا، يتجهون نحو القضاء المستعجل للحيلولة دون إقامة الجمع العام عبر تقنية الفيديو.
وطالب أحد المحامين المنتمين لبرلمان الرجاء، المنخرطين برفع دعوى مستعجلة، لربح الوقت، خصوصا أن الموعد المحدد من قبل المكتب المسير اقترب.
واستبعد محمد أوزال، رئيس المكتب المديري السابق، في وقت سابق، تشكيل لجنة مؤقتة لتسيير الرجاء في المرحلة المقبلة.
وأكد أوزال في حديث ل”الصباح”، أنه غير مسموح في الوقت الحالي بالعودة إلى المؤقت، وحمل المنخرطين مسؤولية إيجاد خليفة للزيات.
العقيد درغام ونور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى