fbpx
الصباح السياسي

العنصر: حسم ترشيحات البرلمان بيد الأمانة

 

أكد أن الحزب يطمح إلى استعادة الموقع الثالث في الخريطة السياسية

 

 

 

 

أعلن امحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، عن تشكيل لجنة وطنية للبت في لوائح الترشيحات، ومنح التزكيات الخاصة بالانتخابات التشريعية، طبقا لما هو منصوص عليه في القانون الداخلي.

وأوضح العنصر في حديث مع “الصباح”، أن استعدادات الحزب متواصلة، من أجل إعداد البرنامج الانتخابي، والتحضير اللوجيستي للاستحقاقات المقبلة، مشيرا إلى أن القيادة ستشكل لجنا محلية وإقليمية وجهوية لإعداد لوائح المرشحين، بعد حسم المجلس الوطني المقرر عقده عن بعد، نهاية الأسبوع الجاري، في المعايير والشروط الواجب توفرها في مرشحي “السنبلة”.

ومن المنتظر أن تنصب نقاشات أعضاء المجلس الوطني، على تقييم تجربة الانتخابات السابقة، وتحديد معايير وشروط الترشيح، بما يضمن تموقعا متقدما للحركة في المشهد السياسي، وهي المعايير التي ستعتمدها اللجن الوطنية والجهوية والمحلية في اختيار مرشحي الحزب في جميع الاستحقاقات الجماعية والجهوية والبرلمانية.

وبخصوص الترشيحات، أوضح العنصر أن الموضوع سابق للأوان، في انتظار أن تحسم المشاورات المتواصلة مع وزارة الداخلية في المرسوم الخاص بالانتخابات وتحديد موعدها النهائي، والحسم في كل القضايا التي ما زالت تثير نقاشات بين الأحزاب.

ويطمح العنصر أن تشكل الانتخابات المقبلة محطة لتحسين موقع الحركة في الخريطة السياسية، مؤكدا أن هناك شعورا لدى جميع الحركيين بأن جاذبية الحزب قد تعززت أكثر، وهناك إقبال على العضوية في جميع الجهات والمناطق، سيعمل على استثمارها في اتجاه استعادة المكانة التاريخية للحركة ضمن الأحزاب الثلاثة الأولى في الخريطة المقبلة.

وفي الاتجاه نفسه، أكد السعيد أمسكان، رئيس المجلس الوطني للحركة، أن تزكيات الترشح، سيتم الحسم فيها في الأمانة العامة، من خلال تشكيل لجنة خاصة للإطلاع على ملفات المرشحين.

وقال أمسكان، خلال استضافته في برنامج “ضيف الحركة” على الصفحة الرسمية للحزب، “كنا سابقا، نوكل الأمر للمنسقين الإقليميين، وفي الانتخابات المقبلة، قررنا منح الصلاحية للجان على الصعيد المركزي، اعتمادا على ملفات المرشحين”.

ولتفادي الانتقادات بشأن ترشيح المقربين، أكد أمسكان أهمية تحديد معايير للترشيح، مشيرا إلى أن اللوائح يجب أن تخضع لمقاييس محددة، وقيام القياديين بدورهم بكل نزاهة وجدية.

وأوضح أمسكان أنه استحال على الحزب إنشاء مكاتب جهوية، وقرر العمل بمجالس إقليمية، يوجد عدد منها في طور تشكيل مكاتبها، وهي العملية التي كانت تواجه بصعوبة في تأسيس المكاتب.

 

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى