fbpx
مجتمع

عمال “أمانور” بطنجة يحتجون

احتج، الجمعة الماضي، عمال «أمانور» أمام مصلحة الديمومة المقابلة للمقر الرئيسي للشركة الفرنسية «أمانديس» بطنجة، للتعبير عن رفضهم لقرارات إدارة الشركة بطرد عدد من المستخدمين والممثلين النقابيين ومناديب العمال بمبررات اعتبروها “واهية”. ورفع المحتجون، الذين حضروا الوقفة الاحتجاجية رفقة أسرهم وعائلاتهم، شعارات تؤكد استمرارهم في المعارك التي يخوضونها في وجه شركة “أمانور» منذ 21 يناير الماضي، بعدما قامت ب”تجويع وتشريد 500 عائلة في طنجة وتطوان والرباط، وأقفلت في وجههم كل سبل العودة للحياة العادية”، في ظل الصمت المطبق للسلطات العمومية.

وأكد العمال، الذين كانوا مدعومين  بأفراد من المكاتب النقابية للاتحاد الجهوي لنقابات طنجة (إ.م.ش)، استعدادهم لخوض نضالات تصعيدية، ستبدأ بمسيرة احتجاجية في اتجاه مقر شركة الأم «فيوليا» بالرباط، من أجل حمل الشركة الأم على الاستجابة لمطالب العمال وإعادة كافة العمال المطرودين إلى مقرات عملهم.

وذكر الكاتب العام للمكتب النقابي لشركة “أمانور»، المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، في كلمة ألقاها خلال الوقفة، أن انخراط العائلات في المعركة فرضته الوضعية الاجتماعية المزرية للعمال، التي قد تدفعهم إلى اتخاذ أشكال نضالية غير مسبوقة. ويخوض حوالي 500 من عمال شركة «أمانور» بطنجة وتطوان والرباط، إضرابا عن العمل واعتصامات واحتجاجات منذ حوالي 10 أشهر بمقرات الشركة، وذلك بعد طرد الإدارة 11 عاملا، من بينهم ممثلون نقابيون ومناديب للعمال.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى