fbpx
الأولى

حسابات أجنبية للنصب على شركات طيران

“هاكر” قرصن معطيات خاصة بزبناء بنوك بالخارج لاستعمالها في معاملات تجارية

وضعت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش، أخيرا، حدا لأنشطة “هاكر” خطير من ذوي السوابق، أسقط عددا من المؤسسات التجارية، وشركات طيران، في شرك عملياته الإجرامية.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن الموقوف، البالغ من العمر 28 سنة، والمتحدر من أكادير، متورط في المس بنظم المعالجة الإلكترونية للمعطيات البنكية، للنصب على عدد من الشركات في معاملاته التجارية.

وأضافت المصادر ذاتها أن المعطيات التي أسفرت عنها التحقيقات الأولية، أظهرت خطورة الأفعال الإجرامية التي كان يرتكبها “الهاكر” قبل افتضاح أمره، والتي تتمثل في قرصنة معطيات حسابات بنكية أجنبية واستعمالها بشكل تدليسي في معاملات تجارية وعمليات شراء خدمات ومنتوجات تعرضها شركات طيران.

وأوردت مصادر متطابقة أن المتهم الذي اختار الاستقرار بمراكش، استطاع تنفيذ عدة عمليات نصب على عدد من الشركات في عملياته التجارية، وهو ما مكنه من تكبيدها خسائر مالية كبيرة، من بينها شركة للطيران نصب عليها في 30 مليونا.

وكشفت المصادر أن افتضاح جرائم المتهم تم بناء على شكايات تقدم بها عدد من الضحايا إلى النيابة العامة، التي أحالتها على مصالح أمن مراكش. ونظرا للمعطيات الخطيرة، تم استنفار فرقة محاربة الجرائم المعلوماتية التابعة لولاية أمن مراكش، وفرقة الشرطة القضائية، للقيام بتحريات تقنية، ليتم التوصل إلى هوية المشتبه فيه وإيقافه، اعتمادا على أبحاث ميدانية وعلمية متطورة.
وبينت التحقيقات الأولية أن الموقوف اختار احتراف القرصنة، إذ استغل نباهته وخبرته في مجال المعلوميات، ليشرع في اختراق حسابات بنوك أجنبية، والتلاعب بمعطياتها الخاصة، ثم إعادة استعمالها بشكل تدليسي في عمليات النصب والاحتيال على المؤسسات التجارية وشركات الطيران لاقتناء كل ما يحتاجه.

وعلمت “الصباح” أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش، أحالت الموقوف على النيابة العامة، من أجل النصب والاحتيال والمس بنظم المعالجة الإلكترونية للمعطيات البنكية.
ومازالت المصالح الأمنية بمراكش، تباشر تحرياتها، لكشف ملابسات القضية وتبيان ما إن كان المتهم يعمل لحساب جهة ما، لحصر كافة الأنشطة الإجرامية المماثلة، التي تورط فيها وإيقاف شركائه المحتملين، وتحديد قيمة المبالغ المالية المستولى عليها.

وتعود تفاصيل القضية، إلى توصل مصالح أمن مراكش، بشكاية من قبل النيابة العامة، إضافة إلى عدد من الضحايا الذين تقدموا إلى مصلحة الأمن لكشف تفاصيل ما تعرضوا له من نصب واحتيال، على يد شخص يوجد بالمدينة الحمراء يقوم باختراق حسابات بنكية أجنبية وقرصنة معطياتها، لاستعمالها في عمليات شراء واقتناء منتوجات من بينها خدمات تعرضها شركات للطيران، وهو ما تقرر معه استنفار السلطات الأمنية.

وبتنسيق أمني وثيق واعتمادا على أبحاث ميدانية وعلمية دقيقة، تم التوصل إلى كافة المعلومات الخاصة بالمشتبه فيه، ما ساعد مصالح أمن مراكش على اعتقال الجانح الخطير.
وارتباطا بإجراءات الإيقاف، حجزت الضابطة القضائية بمراكش، بمنزل الموقوف، عددا من المعدات التي كان يستعملها لتنفيذ مخططاته الإجرامية، قصد إخضاعها لخبرة تقنية، من بينها حاسوب محمول وهاتفان محمولان، إضافة إلى سلع وبضائع ووثائق ووصولات صادرة عن بنوك أجنبية في اسمه يشتبه في أنها من متحصلات أنشطته الإجرامية.

وتقرر الاحتفاظ بالموقوف تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، لكشف ملابسات القضية وخلفياتها وظروف وقوعها، قبل أن يتقرر إحالته على النيابة العامة لفائدة البحث والتقديم.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى