fbpx
حوادث

التحقيق مع قائد بتاونات

يشرع قاضي التحقيق بالغرفة الثانية باستئنافية فاس، صباح الاثنين المقبل، في التحقيق تفصيليا مع قائد قيادة الورتزاغ بغفساي بتاونات، بجناية العنف والقذف والسب العلني، لتورطه في تعنيف طالب بمكتبه بعدما قصده لتسهيل حصوله على سيارة إسعاف لنقل والده إلى مستشفى فاس.

واستدعى القاضي المحال عليه الملف بقرار من الوكيل العام، الضحية وأعوان سلطة بالقيادة نفسها للاستماع إلى شهادتهم، بعدما عاينوا واقعة الاعتداء ومحاولة إرغام الطالب على توقيع محضر اتهامه بإهانة موظف عمومي أثناء أدائه مهامه، من قبل القائد الذي أوقفته وزارة الداخلية مدة محددة، قبل استئنافه عمله.

وتطوع محامون للدفاع عن الضحية الذي تضامنت معه فعاليات وجمعيات حقوقية بما فيها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بغفساي التي أصدرت بيانا استنكرت فيه “هذا الاعتداء الشنيع والحاط من الكرامة” الذي اعتبرته “شططا في استعمال السلطة” و”انتهاكا لحقوق الإنسان المرتبطة بالكرامة الإنسانية والسلامة البدنية”.

وتعرض أيوب الراجي الطالب بكلية الآداب بفاس، إلى عنف لفظي وجسدي وثقه بشريط صوتي في 3 دقائق تدوول عبر تقنية واتساب وفضح إرغام القائد له على توقيع محضر يتضمن وقائع غير صحيحة، ووصفه بنعوت قدحية وكلمات نابية من قبيل “غتسنيها مع ك..” و”ندير لأمك..” و”الموسخ”، قبل أن يمسك بخناقه.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى