fbpx
وطنية

لعنصر يطوي خلافات بني ملال

 لم يهدأ بال الأمانة العامة لحزب الحركة الشعبية، منذ أن طفت على السطح تشنجات بين أحمد شدا، رئيس المجلس الجماعي السابق وخليفته أحمد بدرة، الذي تسلم مقاليد الجماعة في ظرفية صعبة اتسمت بالضبابية. ونزعت الأمانة العامة للحزب، أخيرا، بالرباط بحضور حليمة العسالي والوزير الأسبق أمسكان وقيادات الحزب البارزة، فتيل الحرب الخفية والمعلنة التي كانت رحاها تدور بين الطرفين. ونجحت الأمانة العامة للحزب في طي نسبي للخلاف بين عضوي الحزب اللذين اختلفت تصوراتهما لتدبير المرحلة الحالية في انتظار انعقاد مؤتمر الحزب بتشكيل لجنة من قياديين (أحمد بدرة، أحمد شدا، محمد إبراهيمي، الحاج صبير)، للسهر على أن يمر المؤتمر في ظروف تتسم بالشفافية والنقاش الجاد وتجاوز الخلافات بين الإخوة الأعداء لمواجهة تحديات المستقبل..
وحرص امحند العنصر على تجاوز الخلافات القائمة بين مكونات أعضاء حزب «السنبلة» ببني ملال، بعد اتساع الهوة بين الطرفين بما لا يخدم مصالح الحزب الذي يستعد لعقد مؤتمره الإقليمي، حيث كان مبرمجا عقده يوم 31 شتنبر الماضي إلا أن ظروفا حالت دون انعقاده ليتأجل إلى وقت لاحق.

سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى