fbpx
الرياضة

هلع بسبب بؤرة بخريبكة

إصابة لاعبين ومؤطرين والحصيلة مرشحة للارتفاع وحالة حرجة وأزمة بسبب المغادرين

سجلت ثماني حالات، للإصابة بفيروس «كورونا» بأولمبيك خريبكة لكرة القدم، صباح أمس (الجمعة)، في صفوف لاعبين ومؤطرين.
وحسب معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن الفيروس ضرب أربعة لاعبين وأربعة أفراد من الطاقمين التقني والطبي، فيما يعاني لاعب شاب مضاعفات صحية، وأعراضا شبيهة بأعراض «كورونا»، ووصفت حالته بالحرجة، في انتظار نتائج التحاليل.
وتغيب اللاعب عن التداريب منذ أربعة أيام، وتشك مكونات الفريق في أنه تدرب، وهو مصاب بالفيروس، ما تسبب في نقل العدوى.
وتفادى مسؤولو أولمبيك خريبكة إصابة أفراد آخرين، بعدما عجلوا بإجراء التحليلات، قبل خوض المباريات الإعدادية، والتداريب المكثفة.
وخاض سبعة لاعبين فقط تداريب أمس، في انتظار خضوعهم لتحليلات جديدة، لمعرفة ما إذا كانوا أصيبوا بالعدوى.
وتأتي الحالات الجديدة في وقت يحاول فيه أولمبيك خريبكة تضميد الجراح، وترتيب الأوراق، بعد نزول الفريق إلى القسم الثاني، وشكوك حول وفاء الجامعة بوعدها لهم بإلغاء النزول.
ويعاني الفريق الخريبكي مشاكل أخرى بخصوص لاعبين وضعهم في لائحة المغادرين، دون فسخ عقودهم، وتسوية وضعيتهم.
وقال لاعبون وضعت أسماؤهم في اللائحة إنه فوجئوا بقرار المكتب المسير، الذي طلب منهم إجراء التدريب بعيدا عن المجموعة، في وقت كان من المفترض تسوية وضعيتهم المالية وفسخ عقودهم.
وتضم اللائحة خالد الصروخ وأسامة غريب وإدريس العبدي والمهدي زايا وأنس الورداني وأساينو بوي وباكوتشي مبامبا.
ويدفع أولمبيك خريبكة ثمن مجموعة من الأخطاء، التي ارتكبت منذ عهد المكاتب السابقة، من خلال إهمال التكوين وسوء اختيارات المدربين واللاعبين، وإغراق الفريق في النزاعات والديون، والتي قام المكتب الحالي بتسوية أغلبها.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى