fbpx
أخبار 24/24

900 مليار إضافية من القروض معلقة الأداء

الجائحة تسببت في إفلاس مقاولات وتسريح مئات الآلاف من العمال

ارتفعت القروض معلقة الأداء، خلال تسعة أشهر الأولى من السنة الجارية، بما يناهز 9 ملايير درهم (900 مليار سنتيم)، ليرتفع حجمها الإجمالي إلى 79 مليار درهم، بزيادة بنسبة 12.85 في المائة، منذ بداية السنة.

وأشارت معطيات بنك المغرب إلى أن معدل القروض معلقة الأداء في صفوف مقاولات القطاع الخاص ارتفع إلى 11.6 في المائة، و9.4 لدى الأسر.

ويرجع محللون هذا التطور إلى الوضعية الاقتصادية الصعبة التي يمر منها المغرب بفعل تداعيات الجائحة، إذ تسبب التدابير الوقائية في إفلاس عدد من المقاولات وتسريح مئات الآلاف من اليد العاملة، ما جعل المتضررين في وضعية عسر وعدم القدرة على إرجاع القروض البنكية التي استفادوا منها.

من جهة أخرى، ارتفعت مديونية الأسر بنسبة 5.1 في المائة، لتصل إلى 358.6 مليار درهم (حوالي 36 ألف مليار سنتيم)، ما يمثل 31.1 في المائة من الناتج الداخلي الإجمالي.

ويعتبر الأجراء أكثر الفئات مديونية، إذ تمثل القروض الممنوحة لهم  أزيد من 40 في المائة من إجمالي السلفات المقدمة للأسر، يليهم الصناع التقليديون بنسبة 13 في المائة والمهن الحرة بـ 4 في المائة. وأثرت الجائحة بشكل ملحوظ على هذه الفئات، ما سيجعلها في عجز عن إرجاع ما بذمتها من ديون.

وأرغمت الأزمة الاقتصادية مقاولات على عدم الوفاء بالتزاماتها تجاه المؤسسات البنكية، إذ لم تعد قادرة على أداء ما بذمتها من قروض. وتشير معطيات القطاع إلى أن القروض معلقة الأداء التي توجد في حوزة المقاولات وصلت إلى 40 مليار درهم (4 آلاف مليار سنتيم)، ما يمثل أزيد  11 في المائة من إجمالي القروض الممنوحة لهذه العينة من الزبناء.

وأكد خبير محاسب في تصريح لـ”الصباح” أن عددا من المقاولات تعاني، بالفعل، مشاكل حقيقية، مشيرا إلى أن من بين المؤشرات التي تؤكد الظرفية الصعبة التي تمر منها المقاولات، الارتفاع الملحوظ للقروض بين المقاولات، إذ سجلت زيادة بنسبة 40 %، متنقلا حجمها الإجمالي من 267 مليار درهم إلى 370 مليارا، أي بزيادة بقيمة 103 ملايير درهم. وتمثل هذه المبالغ عمليات البيع والشراء بين المقاولات  بالسلف، إذ في غياب تمويلات قصيرة الأمد لتمكين المقاولات من تمويل اقتناء احتياجاتها، اضطرت من أجل تصريف منتوجاتها وخدماتها إلى التعامل بالسلف في ما بينها.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى