fbpx
وطنية

غضب على عماري بسبب إهدائه هكتارا للتعليم

تنازلت الجماعة الحضرية عن حوالي 10 آلاف و200 متر مربع للأملاك المخزنية في إطار اتفاقية للتبادل غير واضحة المعالم، من أجل تسليمها إلى جامعة الحسن الثاني بالبيضاء لبناء ملحقة لكلية العلوم الإقتصادية والاجتماعية والقانونية ومكتبة جامعية وعدد من المرافق الأخرى بمقاطعة مولاي رشيد.
ولم يفهم عدد من أعضاء لجنتي التعمير والممتلكات سياق تفويت هذه القطعة الأرضية (طابق سفلي+ أربعة طوابق) إلى قطاع التعليم العالي، في الوقت الذي تشكو فيه الجماعة الحضرية وباقي المقاطعات الجماعية الأخرى خصاصا كبيرا في العقار لتنفيذ برامج ومشاريع مخطط التنمية المصادق عليه أمام الملك في 2014، أو برنامج العمل الذي دخل حيز التنفيذ في 2017.
وحسب بعض المعطيات التي توصلت بها “الصباح”، فإن العقار الجماعي الذي تفوق مساحته هكتارا كان موضوع مفاوضات بين جامعة الحسن الثاني وبين الجماعة الحضرية والأملاك المخزنية وأطراف أخرى منذ سنوات من أجل التوصل إلى تسوية للحصول على القطعة الأرضية لبناء محلقة كلية ومكتبة جامعية، تضاف إلى مكونات القطب الجامعي الذي تتوفر عليه مقاطعة مولاي رشيد.
وقال منتخبون إن النقطة المتعلقة بهذا الموضوع طرحت للنقاش في عدة مناسبات وشكلت لجان لتقويم القطعة الأرضية ومعرفة مزاياها وقيمتها العقارية ووضعها في تصميم تهيئة المقاطعة، قبل أن تتوصل الأطراف إلى اتفاقية فيها أهداف والتزامات ومدة زمنية محددة للاستفادة المشتركة من هذا المشروع.
يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى