حوادث

رئيس بلدية الدروة ومسؤولو جمعية أمام القضاء

الرئيس متهم بقبول شيكات على سبيل الضمان

تابع ممثل سلطة الاتهام رضوان درويش، رئيس بلدية الدروة  من أجل « قبول شيكات على سبيل الضمان»، بينما تابع مسؤولين آخرين في جمعية مسجد الوفاء بصك اتهام تضمن « التماس الإحسان العمومي دون إذن السلطة المحلية».
وتعد جلسة يوم 22 من شهر نونبر المقبل أول جلسة يمثل فيها رضوان درويش، رئيس المجلس البلدي للدروة في حالة سراح، وينتظر تأجيلها من لدن رئيس الجلسة. وجاءت متابعة المسؤول الأول عن تدبير الشأن المحلي بالدروة، ووالد كاتب المكتب المحلي لشبيبة العدالة والتنمية، وشخص آخر، بعد إحالتهم الأسبوع ما قبل الماضي من لدن عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية برشيد، على النيابة العامة بابتدائية برشيد، في ملفين اثنين، الأول وجه فيه الاتهام إلى رضوان درويش، من حزب «المصباح»، بناء على شكاية وجهها ضده مستشارو الأصالة والمعاصرة يوم فاتح مارس الماضي إلى الوكيل العام للملك باستئنافية سطات، بخصوص سند الطلب المتعلق ب»الزفت»، سيما بعد ما شهدته دورة دراسة الحساب الإداري من ملاسنات و»صراعات»، كانت من نتائجها تقديم شكاية برئيس المجلس البلدي، أدت إلى متابعته من لدن وكيل الملك بابتدائية برشيد. أما الملف الثاني فوجه فيه ممثل سلطة الملاءمة تهمة « التماس الإحسان العمومي دون إذن السلطة المحلية» إلى نائب رئيس جمعية مسجد الوفاء وأمين المال بها، وتحركت المتابعة بناء على شكاية وضعتها السلطة المحلية بشأن مسؤولي الجمعية إثر تفويت دكاكين المسجد دون سلك المسطرة القانونية.
والى ذلك، مازالت شكايات أخرى قيد البحث التمهيدي في مواجهة رئيس المجلس البلدي للدروة، ونائبه الأول من حزب العدالة والتنمية للاشتباه في تبديدهما للمال العام، الأولى تتعلق بتقرير المجلس الجهوي للحسابات، وتوجد لدى عناصر المركز القضائي للدرك الملكي بسرية برشيد، والثانية من أجل « التزوير وصنع شهادة تتضمن وقائع غير صحيحة»، بعدما منح شهادة  العزوبة لإمرأة مطلقة ولها بنت، وأخرى تتعلق ب « الضرب والجرح وتخريب ممتلكات عمومية».
سليمان الزياني (سطات)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق