حوادث

إضرابات جديدة بقطاع العدل

وقفة احتجاجية لموظفي العدل
معالجة الأوضاع المزرية لموظفي العدل مدخل أساسي لجعل القضاء في خدمة المواطن

تم خلال اجتماع للمكتب الوطني عقد السبت الماضي،  تقييم  نتائج المحطة النضالية التي خاضها موظفو العدل في 5-6-7 اكتوبر الجاري وتدارس أوضاع موظفي العدل ومآل الملف المطلبي والبرنامج النضالي،   وتمت خلال الاجتماع الإشادة بمضامين الخطاب الملكي السامي بمناسبة افتتاح الدورة الخريفية من السنة التشريعية الحالية، واعتباره مكسبا هاما وتاريخيا للعدالة بالمغرب ولكافة أسرة العدل.
وأكد أعضاء المكتب في بلاغ لهم أن معالجة الأوضاع المزرية التي يكابدها موظفو العدل مدخل أساسي من مداخل جعل القضاء في خدمة المواطن، وتشبثهم بملفهم المطلبي العادل والمشروع والذي يجد سنده ومنطلقه في الخطابات الملكية الداعية إلى التحصين والتحفيز واعتماد المنهجية التشاورية الموسعة ووضع الخطة المضبوطة لتنفيذ الإصلاح الشامل والعميق للقضاء حتى يصير “القضاء في خدمة المواطن”  في إطار التفعيل المستمر للمفهوم الجديد للسلطة. وتمسكهم بحقهم المشروع في خوض كافة الأشكال النضالية طالما أن الملف المطلبي لموظفي العدل محكوم عليه بالإهمال، خاصة في شقه المتعلق بالنظام الأساسي الذي يحقق إدماج التعويضات في صلبه وبالشكل الذي يضمن خصوصية القطاع ويحفظ الضمانات ويمكن من إعادة النظر في الوضعية المادية للموظفين كما يمكن من تدارك التراجعات الخطيرة التي كرسها مرسوم 10 يوليوز 2008 .
وأكد البلاغ رفض شغيلة العدل لكل أشكال التمييز من طرف بعض المسؤولين ضد الموظفين بسبب الانتماء النقابي وعزمهم مواجهة كل أساليب التخويف والترهيب والابتزاز التي تهدف إلى  ثنيهم عن نضالاتهم .
وتأكيدهم على مطلب التنسيق النقابي في ظل المعطيات الحالية للملف المطلبي وخدمة للمصلحة العليا لكافة الموظفين، وإشادتهم الكبيرة بالخطوات التي قام بها الكثير من المناضلين على امتداد التراب الوطني وذلك بانضمامهم إلى معركة كرامة موظفي العدل التي لا يمكن للإطارات النقابية الضيقة أن تستوعبها . ودعا البلاغ وزير العدل إلى التدخل العاجل لترشيد الحوار القطاعي شكلا ومضمونا بما يضمن استمراره كقناة جادة لإيصال الهموم الحقيقية التاريخية واليومية لموظفي العدل أملا في إيجاد الحلول اللازمة لها.
والحكومة المغربية لتحمل مسؤولياتها والنظر لموظفي العدل على أنهم أولى بالعناية والدعم، بالنظر إلى مطالبهم العادلة والمشروعة والتي استمرت لعقود، و بما يحقق كرامتهم المادية والمعنوية وتحفيزهم لإنجاح الإصلاح الشامل والعميق للقضاء باعتباره ورشا وطنيا .
كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض