fbpx
وطنية

الترخيص بالدخول يعرقل السياحة بمراكش

علمت «الصباح»، أن سلطات مراكش، تدارست في اجتماع نهاية الأسبوع الماضي، مع عدد من المهنيين والفاعلين في القطاع السياحي، إمكانية فتح أبواب مراكش في وجه السياح الداخليين بدون حاجة إلى ترخيص بالدخول، خاصة بالنسبة إلى المدن، التي تعرف وضعية وبائية غير مستقرة، مثل البيضاء.

وأكد مصدر مطلع ل»الصباح»، أن إمكانية فتح مداخل المدينة الحمراء في وجه عموم المواطنين القادمين من مختلف مناطق المغرب، ورفع الحواجز و»الباراجات» المؤدية إليها، واردة جدا، في ظل التوجه من أجل إنعاش السياحة في مراكش، والتي ضربتها أزمة «كورونا» في مقتل، مضيفا أن الموضوع نوقش فعلا على مستوى الولاية وتم تدارسه بكل جدية، لكن مثل هذه القرارات تنتظر التأشير عليها من العاصمة الرباط.

وقال المصدر نفسه، إن هذا الإجراء يتم تدارسه ضمن مجموعة من الإجراءات الأخرى، التي تهدف إلى التخفيف من العديد من إجراءات الحجر الصحي، في إطار التوجه نحو تصنيف مراكش ضمن المنطقة 1، لكن لا يوجد أي قرار رسمي إلى حدود كتابة هذه السطور.

وانتشر خبر إلغاء رخص من وإلى التنقل إلى مراكش، مساء الجمعة الماضي، خاصة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهلّل له العديد من المهنيين والفاعلين السياحيين، الذين كانوا يمنون النفس بتوافد كبير للسياح نحو المدينة، خاصة مع اقتراب العيد والعطلة.
يشار إلى أن الترخيص للمواطنين بالسفر أو التنقل بين المدن بغرض السياحة بمجرد الإدلاء بحجز فندقي، لم يعد معمولا به منذ يوليوز الماضي، ولا يشمل اليوم سوى بعض الحالات المعنية بالعمل أو الحالات المستعجلة (مرض أو وفاة مثلا). كما أن منح الترخيص يظل رهينا بالسلطة التقديرية لباشا المنطقة أو القائد، إضافة إلى الوضعية الوبائية للمدينة، سواء تلك التي سيغادرها المواطن بغرض السفر، أو تلك التي سيتوجه إليها، حسب ما أشارت إليه «الصباح» في مقال سابق.

نورا الفواري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى