fbpx
حوادث

28 سنة لعصابة «حجيب»

إيقاف سبعة أشخاص وحجز براميل ومحركات

أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، أخيرا، قرارها القاضي، بإدانة 7 متهمين والحكم على خمسة بخمس سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهم، فيما حكمت على السادس ب3 سنوات والسابع ب6 أشهر حبسا نافذا، بعد مؤاخذتهم من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية وتنظيم وتسهيل الهجرة السرية بصفة اعتيادية ومحاولة السرقة الموصوفة وعدم التبليغ بوقوع جناية.
وورد في محضر الضابطة القضائية التابعة للمركز الترابي للدرك الملكي بسيدي بوزيد، أن المداومة توصلت بمكالمة من دوار الخربة الواقع بتراب سيدي عابد، تفيد أن عددا من السكان تمكنوا من إحباط محاولة سرقة قارب للصيد التقليدي من قبل ثلاثة أشخاص على متن ثلاث سيارات.
وتم إيقاف واحد منهم فيما لاذ اثنان بالفرار. وانتقلت فرقة دركية إلى سيدي عابد وتسلمت المتهم وعملت على تمشيط الغابة المجاورة وأوقفت متهمين مرشحين للهجرة السرية ووضعتهم تحت تدبير الحراسة النظرية.
وفتحت بحثا مع الموقوف، فصرح أنه يعمل مع المدعو “حجيب” الذي يعتبر المنظم الحقيقي للرحلات السرية، مضيفا أن دوره يقتصر على معاينة القوارب الممكن سرقتها وتتبع خطوات الدرك الملكي والبحث وجلب المرشحين للهجرة السرية.
ودل الضابطة نفسها على بيت بدوار الغضبان، يتم فيه الاحتفاظ بالوسائل اللوجستيكية وإيواء المرشحين للهجرة السرية، وبإرشاد منه انتقلت فرقة دركية إلى المكان لكن الموجودين به لم يفتحوه. وبمساعدة “مقدم” الدوار تم الاتصال بمالكه القاطن بالجديدة وطلبت الضابطة ذاتها الالتحاق بها، وتمت محاصرته من كل النواحي، وحاول ثلاثة أشخاص الفرار منه، لكنهم وقعوا في أيدي العناصر الدركية.
وبعد التحاق مالك المنزل، قامت الضابطة ذاتها بتفتيشه بحضوره وموافقته وتم العثور بداخله على دراجة نارية من نوع “دوكير” ومحرك قارب للصيد التقليدي وثلاثة براميل بلاستيكية مملوءة بالبنزين وثلاث صدريات واقية من الغرق، وتم الانتقال إلى منزل آخر وحجزت منه بعض البراميل المملوءة بالبنزين ومحرك آخر.
ومواصلة في البحث والتحقيق، استمعت للمتهمين، فصرح الثالث أنه يعمل سائقا لسيارة خفيفة، ويشتغل مع “حجيب” الذي طلب منه نقل بعض الأشخاص إلى سيدي عابد، وأنزلهم قرب الغابة وظل يتحرك على الطريق الرابطة بين الوليدية والجديدة لمعاينة حالة المرور والترصد لرجال الدرك.
وصرح المتهم الرابع أنه لما نزل رفقة بعض أصدقائه من السيارة، توجهوا نحو القارب المراد سرقته لاستعماله في الهجرة السرية، وبينما شرعوا في وضع الأعمدة تحته لتحريكه وجره نحو الماء، سمعوا صراخ أحد الأشخاص، فعلم أن أمرهم افتضح ولاذ رفقتهم بالفرار واختبأ في الغابة قبل أن يتم اكتشافه وإلقاء القبض عليه. وأكد أن دوره يقتصر على مساعدة رجال “حجيب” في سرقة القوارب ولا علاقة له بالهجرة السرية، وجاءت تصريحات بقية المتهمين متطابقة.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى