fbpx
حوادث

قائد يطالب مقدم بـ 20 مليونا تعويضا

التمس دفاع قائد بالمدينة العتيقة بفاس، 20 مليون سنتيم تعويضا مدنيا لموكله لجبر ضرر مادي ومعنوي طاله من قبل «مقدم: معزول هاجمه واتهمه ومؤسسات وإدارات أخرى، بالفساد وهدر المال العام، في تدوينات فيسبوكية وفيديوهات مباشرة نشرها في حائط صفحته قبل اعتقاله بناء على شكاية من القائد وزميلة له ووالي الجهة والأمن.
وعكس طلبات رجل السلطة، لم تتقدم زميلته بالمدينة العتيقة، بأي طلبات ضد عون السلطة المعزول، رغم توكيلها محاميا للدفاع عنها، إلى جانب ولاية الجهة والأمن اللتين نصبتا محاميين التمسا درهما رمزيا لكل طرف منهما تعويضا مدنيا بعد انتصابهما طرفا مدنيا، ومؤاخذة المتهم بالمنسوب إليه، فيما التمس دفاعه براءته لحديثه عن فساد التدبير في عموميته.
واستمعت هيأة الحكم إلى المتهم المعتقل بسجن بوركايز، عن بعد في جلسة سابقة لمناقشة ملفه قبل مرافعة دفاعه المكون من محاميين وحجزه للتأمل والنطق بالحكم الاثنين المقبل، بعد تأجيل محاكمته في 11 جلسة منذ إيداعه السجن في 5 يونيو الماضي بناء على أمر النيابة العامة المحال عليها من قبل المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية الأمن. وتابعت النيابة العامة، «المقدم» المتهم الذي له سوابق آخرها إدانته بغرامة مالية بعد اعتقاله بساحة الرصيف لخرقه حالة الطوارئ مع شابين آخرين أحدهما توفي والآخر متهم بانتحال صفة صحافي، بتهم «إهانة موظفين عموميين وخرق حالة الطوارئ الصحية وبث وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص والتشهير بهم». وتوبع المعني بالأمر بناء على شكايات من رجلي السلطة وولاية الجهة والأمن، بعدما نشر تدوينات وأشرطة فيديو بشكل مباشر وجه فيها اتهامات لتلك الأطراف، بالفساد، مهددا بفضح ملفات متورطين فيها دون أن يذكر تفاصيل أخرى، متهما الوالي والسلطة بالتلاعب في إعانات موزعة في إطار إجراءات احترازية للوقاية من فيروس كورونا.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى