fbpx
ملف الصباح

التعليم عن بعد … طرائف ومتاعب

أغرب المواقف التي عاشها المدرسون والتلاميذ خلال الحجر والطوارئ الصحية

ما زالت تداعيات جائحة كورونا تقلق وتربك أغلب دول العالم إذ أجبرت انعكاساتها القوية الجميع على تبني مجموعة من الإجراءات الاحترازية، أهمها استمرارية حالة الطوارئ الصحية.
وفرضت هذه الوضعية على قطاع التعليم اعتماد خيار التعليم عن بعد خلال الأشهر الأولى للحجر الصحي، وهو الأمر الذي خلف العديد من ردود الأفعال حول فعالية هذا الإجراء في ضمان واستمرارية العملية التعليمية في وضع أفضل.
ومع استمرار حالة الطوارئ الصحية إلى حين افتتاح الموسم الدراسي، وارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، اضطرت الدولة والحكومة إلى اعتماد خيار يزاوج بين التعليم عن بعد، والتعليم الحضوري.
في الوقت الذي يثير تغير نمط التعليم من تقليدي عبر التواصل المباشر مع المعلمين والمحاضرين والأكاديميين، إلى نمط الدراسة عن بعد، صعوبات، لم تكن في الحسبان، لدى الطلبة والدارسين، إلا أن النمط الجديد، بكل ما يحمله من متغيرات، صاحبته، العديد من المواقف الغريبة، وغير المتوقعة التي شكل بعضها مفارقات طريفة.
في هذا الملف تستعيد “الصباح” معكم الصعوبات التي يطرحها التعليم عن بعد، وكيف تعاملت الأسرة التعليمية مع هذا المستجد، مع استعراض قصص وحالات تعكس طرافة المواقف وفي بعض الأحيان صعوبتها أيضا.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى