fbpx
حوادث

مصادرة أطنان من المنتوجات المهربة

الجمارك حجزتها بمستودعات غير قانونية تقع بمناطق مختلفة وسط طنجة

حجزت فرق جمركية تابعة لمديرية الجمارك بالشمال الغربي، في عمليات متفرقة أنجزتها الأسبوع الماضي بطنجة، كميات قياسية من الملابس الجاهزة والأثواب المهربة وأطنانا من البلاستيك الخاص بالتلفيف، وضبطتها داخل مستودعات غير قانونية تقع بمناطق مختلفة وسط المدينة.
وأفاد عبد القادر البطاني، القائد الجهوي للفيالق الجمركية بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة، أن الكمية المحجوزة، التي تقدر قيمتها الإجمالية بأزيد من 370 مليون سنتيم، تم حجزها بعد توصل المصالح الجمركية بمعلومات دقيقة حول نشاط شبكة منظمة تنشط في مجال تهريب الملابس والأثواب المستوردة بطرق غير قانونية، إذ بعد تحريات قامت بها المصلحة الجهوية للأبحاث والمراقبة البعدية لعدد من المخازن الواقعة بأحياء مختلفة وسط المدينة، وتأكدها من صحة المعلومات المتوصل بها، أعدت خطة لمداهمة هذه المخازن السرية المشبوهة.
وأوضح البطاني، في اتصال مع “الصباح”، أن العمليات الأولى، تم تنفيذها، ليلة الأربعاء الماضي، من قبل فرقة تابعة لزمرة طنجة، تنقلت إلى ثلاثة مستودعات مشتبه فيها تقع بحي أشناد وحي النصر، وقامت بمداهمتها بشكل متزامن تحت إشراف النيابة العامة المختصة وحضور ضباط الشرطة القضائية، لتتفاجأ بكميات كبيرة من لفافات الأثواب المهربة بلغ مجموع وزنها أزيد من 28 طنا، و4 آلاف و670 وحدة من الملابس الجاهزة المهيأة للتسويق، تناهز قيمتها الإجمالية 250 مليون سنتيم، بالإضافة إلى الآلاف من الملصقات المتضمنة لعلامات شركات وماركات عالمية معروفة، يتم تثبيتها على المنتج في إطار عملية التقليد والتزييف، لتقوم بنقلها إلى المستودع الإداري الخاص بالجمارك في طنجة.
وأضاف المصدر ذاته، أن التحريات والأبحاث التي باشرتها الفرق الجمركية المختصة بعد هذه العملية النوعية، مكنت من تحديد مستودع سري للملابس المهربة يقع قرب المنطقة الصناعية “امغوغة”، إذ عملت إثره الوحدات الجمركية التابعة لشعيبة الجمارك بطنجة، على اقتحام المستودع بمؤازرة عناصر الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بني مكادة، وتمكنت من ضبط كميات من الملابس المهربة تقدر بـ 26 ألف قطعة من الملابس الجاهزة الخاصة بالرجال والنساء والأطفال، كلها تحمل علامات تجارية عالمية، وكذا أزيد من 3,5 أطنان من الأثواب المهربة المعدة على شكل 199 لفافة، بالإضافة إلى 1,2 طن من البلاستيك الخاص بالتلفيف، و1,3 طن من مخلفات الملابس الجاهزة، موضحا (المصدر) أن قيمة البضائع المهربة المحجوزة تناهز 120 مليون سنتيم.
وعملت الفرق الجمركية على تشميع كل المخازن المعنية، في انتظار الانتهاء من التحقيق وإنجاز المحاضر القانونية لهذه العمليات الضخمة، فيما أمرت النيابة العامة بفتح تحقيق قضائي في الموضوع لكشف الجهات المتورطة في تنظيم هذه العمليات، التي أصبحت تغرق أكبر الأسواق المغربية، والقبض عليهم وتقديمهم أمام للعدالة.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى