fbpx
وطنية

زيارة هذه الأماكن تجلب الجائحة

دراسة قالت إن المطاعم والمكاتب والصالونات والصالات الرياضية والتجمعات الدينية أخطرها

في وقت تثار فيه الكثير من الأسئلة حول أكثر الأماكن، التي تشكل خطرا على صحة المواطنين، وأكثرها انتشارا للفيروس، كشفت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي)، عن أخطر 6 أماكن عامة، ترفع نسبة الإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وألقى مركز (سي دي سي) نظرة على مرضى كوفيد 19، الذين يعانون أعراضا على مدى شهر كامل، تم بعدها فحص النسبة المئوية منهم، الذين زاروا أماكن عامة مختلفة، مما أدى لإصابتهم.
وتوصلت الدراسة إلى 6 أماكن، هي الأكثر تعريضا للزوار للإصابة بفيروس كورونا، وهي المطاعم، والمكاتب، والصالونات، وصالات الرياضة، والمقاهي، وأماكن التجمعات الدينية.
ووجدت الدراسة أن 40.9 بالمائة من المصابين في العينة التي أجري عليها البحث، زاروا مطعما خلال الأسبوعين السابقين لتشخيصهم الإيجابي. وفي الوقت نفسه، كان 24 بالمائة من المصابين قصدوا مكتبا، و15.6 بالمائة منهم زاروا صالونا للحلاقة، و 8.5 بالمائة من المرضى ذهبوا إلى مقهى أو حانة، وزار 7.8 بالمائة منهم صالة رياضية، وحضر 7.8 بالمائة منهم مركز تجمع ديني مثل كنيسة.
ولا تمثل هذه القائمة مفاجأة كبيرة، خاصة مع القيود العالمية المفروضة على هذه الأماكن، من تباعد اجتماعي وارتداء لكمامات تحمي الوجه. وفي سياق متصل يبدو أن المدارس بدورها، من أكثر الأماكن العامة، التي تهدد مرتاديها بالإصابة بالفيروس، إذ كشفت نتائج دراسة جديدة، أن قرار العودة إلى المدارس أكثر صعوبة، خاصة بعد أن وجد باحثون من وكالة أبحاث الرعاية الصحية والجودة، أن ما بين 42 بالمائة و 51 بالمائة من موظفي المدارس في الولايات المتحدة، قد استوفوا معايير مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إما لزيادة المخاطر أو احتمال زيادة خطر الإصابة بعدوى كورونا.
وحسب ما ذكرته شبكة «سي إن إن» ، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن الظروف الصحية الأساسية، مثل السمنة والسكري وأمراض القلب، وكبر السن تضع الناس في الفئات الأكثر عرضة للخطر. وذكرت الدراسة ذاتها، أن السمنة وارتفاع ضغط الدم، هما العاملان الرئيسيان اللذان يعرضان موظفي المدرسة لخطر الإصابة. ووجد البحث أيضا أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بالفيروس مقارنة بالنساء، وأن السود أكثر عرضة للإصابة بالفيروس من البيض.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى