fbpx
الصباح الفني

الأمن الإماراتي يحقق مع مريم حسين

الممثلة المغربية قالت إنها أخطأت بالسماح لمعجبيها بالاقتراب منها

خرجت مريم حسين الممثلة المغربية المقيمة بدبي، عن صمتها، بعد تداول خبر اعتقالها من قبل الأمن الإماراتي، مؤكدة أنها استدعيت، بالفعل، من قبل الأمن، بعد تداول صور وفيديوهات ظهرت فيها مع عدد من الأشخاص بمطعمين مختلفين.
ونفت مريم، حسب تصريحات صحافية، نشرتها على صفحتها الرسمية على “إنستغرام”، أنها تعمدت الاحتفال بعيد ميلادها، كما يروج، دون احترام الإجراءات الاحترازية الصحية الموصى بها لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكدة أنها توجهت إلى أحد المطاعم للعشاء مع أمها وبعض المقربين منها، إلا أنها فوجئت بإدارة المطعم تقدم لها حلوى عيد ميلاد.
وأضافت حسب التصريحات ذاتها أن بعض زبناء المطعم، التقطوا الصور معها وهي التي تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، على أساس أنها تحتفل بعيد ميلادها دون أخذ احتياطات السلامة بعين الاعتبار.
وتابعت حسين حديثها بالقول إنها لا يمكن أن تنتهك التدابير لمجرد الاحتفال بعيد ميلادها، مذكرة بأنها ربما أخطأت بالسماح لمعجبيها بالاقتراب أكثر من اللازم لالتقاط الصور التذكارية، لكنها شعرت بالحرج من الرفض، ولن تكرر ذلك على الإطلاق.
وأكدت أنها ذكرت ما حدث حرفيا عند الاستماع إليها، وطالبت بالرجوع إلى كاميرات المراقبة، للتأكد من صدق أقوالها، مشيرة إلى أنها لم تنظم أو تطلب الاحتفال بعيد ميلادها، لكنها كانت مجاملة من المطعم.
يشار إلى أن خبر اعتقال مريم حسين، أثار جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، سيما أن اعتقالها، هذه المرة، جاء بسبب احتفالها بعيد ميلادها بمطعمين، ما جعل بعض النشطاء يوجهون انتقاداتهم لها.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى